النجاح - اعتبر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، اليوم الخميس، أن الهجرة هي "أم كل المشكلات السياسية" بلاده.

وقال زيهوفر في مقابلة مع صحيفة "راينش بوست" الألمانية: "إذا لم تغير ألمانيا سياستها الخاصة بالهجرة، فإن الأحزاب السياسية الرئيسية ستواصل خسارة قاعدة الدعم التي تحظى بها"، حسبما نقلت إذاعة ألمانيا الدولية (دويتشه فيله).

وأضاف: "كثير من الأشخاص يربطون الآن مشاكلهم الاجتماعية بمسألة الهجرة".

وأردف قائلًا: "قضية الهجرة هي أم كل المشاكل السياسية في البلاد، وقلت ذلك منذ 3 أعوام".

يشار إلى أن زيهوفر، رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي (الشقيق الأصغر لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل)، قد وضع الائتلاف الحاكم في ألمانيا على حافة الانهيار في وقت سابق من العام الجاري عندما هدد بالاستقالة بسبب سياسة الهجرة.

وجاء ذلك وسط خلافات شديدة مع ميركل عندما طالب بتشديد سياسة اللجوء وإعادة المهاجرين إلى بلادهم، وهو ما رفضته المستشارة الألمانية.

وبعد أزمة طويلة توصل الجانبان إلى حل توافقي حول سياسة اللجوء، ينص على إقامة مراكز إيواء مؤقتة على الحدود.