النجاح -  قالت المندوبة البريطانية لدى منظمة الأمم المتحدة، السفيرة كارين بيرس، اليوم الثلاثاء، إن المناقشات مازالت مستمرة والأسئلة عديدة بشأن مشروع القرار الكويتي الخاص بتوفير حماية دولية للفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وأضافت بيرس، في تصريحات لصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، أن "هناك أسئلة عديدة مثارة حول إنشاء بعثة أممية لحماية الفلسطينيين، وفق مشروع القرار الكويتي".

ويأتي هذا المشروع على خلفية ارتكاب قوات الاحتلال الإسرائيلي مجزرة في قطاع غزة، يوم 14 مايو/ أيار الجاري، بقتله 65 فلسطينيا وإصابة الآلاف، خلال مشاركتهم في احتجاجات سلمية، قرب السياج الأمني الفاصل بين غزة وإسرائيل.

وأوضحت السفيرة البريطانية، التي كانت تتحدث قبيل جلسة مشاورات مغلقة بشأن سوريا، أن "المناقشات بين أعضاء المجلس ما زالت مستمرة، والأسئلة عديدة حول بعثة الحماية التي يطالب بها مشروع القرار (الكويتي)".

وقبل أسبوعين وزعت البعثة الكويتية في الأمم المتحدة مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن، يطالب بنشر قوات دولية لحماية الفلسطينيين في غزة وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويطلب المشروع من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن يقدم إلى أعضاء المجلس تقريرا خلال 30 يوما من اعتماد القرار، بشأن مقترحات ووسائل لتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين في الأراضي المحتلة.