النجاح - كشف نائب وزير الخارجية مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، عن استدعاء سفير دولة الإحتلال إلى مقر الخارجية اليوم الثلاثاء، لبحث الأوضاع المتدهورة في الشرق الأوسط.

وأعلن بوغدانوف أنه سيجري محادثات مع السفير في موسكو غاري كورين، الذي تم استدعاؤه إلى مقر وزارة الخارجية، مضيفا: "نحن دعوناه فقط للحديث عن سوريا. الوضع هناك متحرك ويتطور بسرعة".

وردا على سؤال حول ما إذا كان هجوم طيران الإحتلال الإسرائيلي على قاعدة "تيفور" العسكرية في سوريا سيتم بحثه، قال الدبلوماسي الروسي: "سنناقش كل شيء".

وأضاف: "فقط (سنناقش) الأوضاع، وكيف تتطور، كما في سوريا وكذلك في غزة، وبعض الاتصالات الثنائية. نحن مهتمون دائما بمثل هذا الحوار النشط، لأن ديناميكيات الأحداث عالية جدا في الشرق الأوسط وتتطلب تقييمات وتوقعات مشتركة مستمرة لمنع المزيد من التصعيد". وتابع أنه "على النقيض من ذلك، يجب أن نبحث عن طرق لإزالة التصعيد وتطبيع الوضع".

وشن طيران الإحتلال الإسرائيلي هجوما صاروخيا ليلة يوم الاثنين، على قاعدة تيفور (T-4) الجوية السورية، الواقعة في محافظة حمص. وفقا للإعلام السوري، أسفر الهجوم عن وقوع قتلى وجرحى. وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن اثنتين من مقاتلات F-15 من سلاح جو الإحتلال الإسرائيلي أطلقتا 8 صواريخ موجهة على القاعدة، فوصلت ثلاثة صواريخ إلى الهدف، وتم إسقاط 5 صواريخ أخرى أثناء تحليقها.

وتكتمت القيادة السياسية وقوات الإحتلال الإسرائيلي على هذه الغارة، ولم يصدر عن تل أبيب أي تأكيد أو نفى لتورطها في الهجوم على مطار تي-4، الذي كان قبل شهرين هدفا لقصف الإحتلال كموقع مزعوم للطائرات الإيرانية المسيّرة.