النجاح - أدان زيد رعد الحسين المفوض الأعلى للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الثلاثاء، حادث إطلاق الرصاص على رجل فلسطيني يجلس على مقعد متحرك، أثناء الاشتباكات التي دارت على طول الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة يوم الجمعة الماضي.

وكان ابراهيم أبو ثريا (29عاماً) قد فقد ساقيه أثناء الهجمات الجوية الإسرائيلية منذ تسعة أعوام، ويعد واحداً من أربعة فلسطينيين استشهدوا خلال موجه من الاحتجاجات والمصادمات وقعت في نهاية الأسبوع الماضي، في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال زيد “إن المعلومات التي جمعها حتى الآن العاملون بمكتبي في غزة تشير بقوة إلى استخدام القوة المفرطة ضد إبراهيم أبو ثريا”، وأضاف إنه يبدو أن أبو ثريا استشهد متأثراً بإصابته برصاصة في الرأس عندما كان على مسافة 20 متراً تقريباً من السور الحدودي بين إسرائيل وقطاع غزة.

وأوضح زيد أنه نظراً للإعاقة التي يعاني منها أبو ثريا، فليس هناك دليل على أنه كان يشكل خطراً على القوات الإسرائيلية، وقال إن “قتله يعد عملاً غير مفهوم، كما أنه فى الحقيقة صدمة وينم عن الاستهتار “.

وأثار قرار ترامب حول القدس الذي صدر منذ أسبوعين تقريباً عمليات احتجاج ومصادمات عنيفة بين الفلسطينين وقوات الأحتلال