النجاح - حذرت منظمة "اليونيسف" ، اليوم الخميس، من أن الشتاء المقبل سيشكل تهديداً جديداً على الأطفال المتضررين من الأزمات في الشرق الأوسط.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن المنظمة الأممية قولها: "إنها في سباق مع الزمن لتوفير الملابس الدافئة والإمدادات اللازمة للشتاء والبطانيّات قبل أن يحلّ موسم البرد، مذكرة بأنها تواجه عجزاً ماليّاً بقيمة 60 مليون دولار، وهو ما يمكن أن يترك 1.5 مليون طفل تقريباً عرضة للبرد”.

وتحدثت المنظمة في بيان لها عن أن درجات الحرارة المتدنيّة حتى التجمّد والعواصف والثلوج الكثيفة ستزيد من الصعوبات العديدة التي تواجهها العائلات التي تعاني من النزاعات، والتي تكافح من أجل البقاء على قيد الحياة بالحد الأدنى من الإمكانيّات، وذلك في جميع أنحاء العراق وسوريا ودولة فلسطين والدول المجاورة المستضيفة للاجئين.

وأشارت إلى أن الكثيرين من المدنيين نزحوا بسبب العنف، وباتوا يعيشون في مخيمات أو في ملاجئ مؤقتة تفتقر للحماية من البرد القارس، كما أنها فقدت هذه العائلات قدرتها على شراء الملابس الدافئة والوقود للتدفئة، وإن حُرمت المدارس من التدفئة، فمن المتوقع أن ترتفع معدلات التسرب.

وأكدت المنظمة أن الوضع الصحي للأطفال سيئاً نتيجة نقص التغذية وضعف الرعاية الصحيّة وبسبب النزوح.