النجاح - حكمت المحكمة الإيرانية، اليوم الثلاثاء، على رجل ادين بتهمة التجسس لصالح اسرائيل.

وقال المدعي العام في طهران: "إن المعلومات التي قدمها الشخص الذي وصف بانه "عميل الموساد" أدت إلى اغتيال كبار العلماء النوويين في البلاد، فقد أعطى الموساد معلومات حساسة حول الجيش والمنشآت النووية مقابل المال".

وطبقا للتقارير الواردة في وسائل الإعلام الإيرانية، أوضح المدعي العام، أن المصدر أعطى الموساد تفاصيل عن ثلاثين شخصية مركزية في البرنامج النووي الإيراني، تم إغتيال اثنين منها في عام 2010.

ولم يتم إعلان اسم الشخص المدان وتم تعريفه بأنه "عميل الموساد".

واغتيل البروفيسور مسعود محمدي، وهو عالم نووي كبير من طهران، توفي في انفجار سيارته بالقرب من منزله، واغتيال مصطفى أحمدي روشان، وهو كيميائي إيراني يعمل في منشأة لتخصيب اليورانيوم في عام 2012.