النجاح - أطلقت الصين مسبارا غير مأهول إلى المريخ، الخميس، في أول مهمة مستقلة لها لزيارة كوكب آخر، محاولة تصدر المشهد في الفضاء واستعراض قدراتها وطاقاتها التكنولوجية.

ومن المرتقب أن تؤكد السلطات في الساعات المقبلة، ما إذا كانت عملية الإطلاق تمت بنجاح.

وتأمل الصين من خلال هذه الخطوة بشكل خاص، إيصال روبوت مسيّر مكلف تحليل تربة الكوكب الأحمر.

وتطمح الصين في أن تحقق في هذه المحاولة المستقلة الأولى، ما أنجزته الولايات المتحدة تقريبا خلال عدة سنوات من المهمات إلى المريخ منذ الستينيات.

وستحمل مهمة "تياونوين 1" أو "أسئلة إلى السماء 1"، مركبة مؤلفة من 3 أقسام: مسبار مراقبة سيدور حول الكوكب الأحمر، ومركبة هبوط، وروبوت مسير مكلف تحليل تربة المريخ.

وتأتي خطوة الصين بعد 3 أيام من إطلاق الإمارات "مسبار الأمل" إلى المريخ، فيما تنوي الولايات المتحدة إطلاق "مارس 2020" في 30 يوليو إلى الكوكب ذاته.

وتستغل هذه الدول المسافة القصيرة نسبيا راهنا بين الأرض والمريخ البالغة حوالى 55 مليون كيلومتر، أي ما يوازي تقريبا 5 آلاف رحلة ذهاب وإياب بين باريس ونيويورك.