النجاح - أصدرت شركة "إتش بي" حاسوبها الجديد الذي يتمتع بمواصفات "إستثنائية"

وكشفت الشركة مؤخرا عن لابتوب "إتش بي إليت دارغونفلاي" النقال الجديد، الذي يتميز بقدرته على تأدية الواجبات المتعلقة بالعمل بشكل استثنائي، حسب ما أشار موقع "تيك رادار" التقني.

واعتمدت "إتش بي" على تصميم جديد كليا وألوان جديدة وقابلية تنقل متطورة، قد تجعله الأفضل في السوق بين الحواسيب النقالة.

 ويتيح الحاسوب النقال الجديد مستوى جديدا من الحرية، لمن هم يتنقلون بحواسيبهم، بسبب خفة وزنه التي لا تتجاوز الكيلوغرام الواحد، حسب ما أشار موقع شركة "إتش بي".

وتميز جهاز إتش بي بلونه الأزرق المختلف عن بقية الحواسيب، والذي تم استلهامه من حشرة اليعسوب، أو "الدراغونفلاي" بالإنجليزية، وهو اسم الحاسوب النقال.

وتم إعادة تصميم الشاشة من الأجيال السابقة، مع إضافة شاشة بمقاس 13.3 بوصة، سمحت للشركة بتقليل الإطار العلوي بنسبة 42 بالمئة، والإطار الجانبي بنسبة 14 بالمئة.

وتقول الشركة إن "الأمر لا يتعلق بالتقدم التكنولوجي بالنسبة للجهاز الجديد، وذلك لأن الأمر الأهم هو أن جهازها المحمول هو الأكثر استدامة بيئيا حتى الآن، وذلك لاستخدام طلاء مائي بدلا عن طلاء الرصاص الضار بالبيئة".

كما يعتبر الجهاز أول كمبيوتر محمول في العالم مصنوع من مواد بلاستيكية مرتبطة بالمحيط، مع ما يصل إلى 50 في المائة من المواد البلاستيكية المعاد تدويرها المستخدمة في أغطية المفاتيح، كما أنه لا توجد مكونات معدنية داخل مجموعة لوحة المفاتيح.

وسيتيح الجهاز حرية اختيار معالج آي 5 أو آي 7، من الجيل الرابع، بالإضافة لبطارية من خليتين أو 4 خلايا، ما يوفر عمر البطارية إلى 24 ساعة.

وعندما يتعلق الأمر بالاتصال، فيمتلك الجهاز منفذا "يو إس بي" و"إتش دي إم آي"، ما يسهل استخدام الكمبيوتر لغايات العرض في المكاتب.

ومواكبة للتقدم التكنولوجي، يتيح الكمبيوتر النقال خدمة الربط بالإنترنيت في أي مكان، بخاصية الجيل الرابع والاتصال غير اللاسلكي بخدمة "إل تي أي".