النجاح - تواجه منصة "يوتيوب" المملوكة لشركة غوغل تحقيقًا من قبل الحكومة الفيدرالية يتعلق بعدم قدرتها على حماية الأطفال، وذلك وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست"، والذي أوضح أن مشاكل يوتيوب المستمرة المحيطة بالمحتوى الذي يشتمل على أطفال أدت إلى التحقيق من قبل الحكومة الفيدرالية.

وتفيد التقارير أن التحقيق في مراحله الأخيرة وقُدم بعد شكاوى من مجموعات المستهلكين ودعاة الخصوصية.

ويأتي التحقيق بعد ظهور العديد من التقارير والتحقيقات على مدار الأشهر القليلة الماضية والتي توضح كيف تسمح ميزة التشغيل التلقائي والتوصية على يوتيوب للأشخاص بالاستفادة من المحتوى الموجود على المنصة التي تضم أطفالًا.

ويحاول المديرون التنفيذيون في يوتيوب وغوغل، إيجاد حل للقضية المتنامية.