النجاح - في إطار مراقبتها للأوضاع في الفضاء القريب من الأرض، والتحذير من حالات الخطر، تسعى روسيا لتدشين عدد من المحطات البصرية الالكترونية، في كل من تشيلى وجنوب افريقيا والمكسيك.

وقال المركز العلمى الفلكى الروسى، هذه المحطات قادرة على رصد العديد من الأشياء على رأسها حركة النفايات الفضائية، وحركة الأقمار والأجهزة الفضائية العسكرية الأمريكية المختلفة، وتحديد إحداثياتها وهويتها في المدار الثابت بالنسبة للأرض، وكذلك تحديد موقع الأجسام الفضائية على 50 ألف كيلومتر من الارتفاع.

وقالت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي، أن المشروع المنتظر سيتم بجنوب إفريقيا في بداية النصف الثانى من عام 2019 الجارى، وسيكون بالتنسيق مع وكالات الفضاء والحكومة الروسية.

أما في المكسيك فسيكون فى بداية عام 2020 المقبل، تليها تشيلي فى الربع الثالث من العام نفسه.