ترجمة : علا عامر - النجاح -  

قام موقع النجاح الاخباري بترجمة مقال نشر على موقع هف بوست يتكلم عن اهمية تعليم الاطفال كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كالفيس بوك ، تويتر ، واتس اب وغيرها.

حيث يحكي لنا الكاتب اهم العوامل الذي ساعدته على النجاح في عملية التعليم وهي انه كان مبتمسا في وجه طلابه ، ليس متسلطا في  اتخاذ قراراته ، وينصح طلابه في التركيز على عملهم والتصرف بذكاء .

ان عدم اهتمامنا بأهمية تعليم اطفالنا العادات ،العقليات،والعقائد التي تتطلب منهم تعلم كيفية استخدام هواتفهم ساهم بشكل كبير في فشل جيل ما بعد الحرب العالمية الثانية. على أية حال ، فان المدارس قد بدأت بالاهتمام من اجل مواجهة اكثر المشاكل تحديا في عصرنا الحاضر ،ولكن السؤال الحاسم هو كيف بامكاننا التحكم في تكنولوجيا الديجتال وعدم السماح لها بالتحكم فينا؟

فمن خلال عدة تجارب قامت فيها عدة مدراس بمنع كافة صور التكنولوجيا الحديثة كالهواتف ،السماعات ،الموسيقى ،والصور في فترة الغذاء والاستراحة ، لكن غالبية المدارس صرحت انها لن تعيد تلك التجربة . ذلك ما يؤكد ان وصائل التواصل الاجتماعية قامت بخلق جيل يرغب في تمضية الوقت وحيدا في غرفته مع جهازه اكثرمن تمضيته مع الاصدقاء، على الرغم من تاكيد عدة دراسات ان هذه فئة تعاني من حالة الوحدة.

لهذا فانه من المستحيل الطلب من ابنائنا تعليم ان يعيرونا الانتباه في الوقت الذي تعاني منه الثقافة باكملها من اضطراب نقص الانتباه ، من هنا فان الحل الامثل للخروج من هذه الحالة هو التركيز على اساليب التعليم قديمة الطراز كالقراءة مثلآ.

ان التفكير باثر التكنولوجيا على الاجيال القادمة ليست مسؤولية البالغين ولكن مهمتهم هي ارساء قواعد راسخة وثابته للأسس التي يجب غرسها في الجيل الناشئ فيما يخص استخدام التكنولوجيا الحديثة ومحو الأمية التكنولوجية.