النجاح - تسبب فترة الحمل الأرق لاي أم جديدة نتيجة التقلبات المزاجية التي تمر بها أثناء هذه الفترة. والأرق حالة مرضية يمكن ان تضر بمستوى الطاقة و بالمزاج العام و أحياناً ينتج عن الأرق شعور الإنسان بالإعياء الشديد و الضعف العام في النشاط بالإضافة إلى إمكانية التعرض للحوادث نتيجة عدم التركيز والشعور طيلة اليوم بالرغبة في النعاس.

نقدم لكنّ هذه النصائح الهامة للتغلب على الأرق أثناء فترة الحمل:

تنظيم ساعات النوم في جو هادئ 

إذا كنتِ تعانين من الأرق فاحرصي قدر المستطاع على تنظيم ساعات نومكِ اليومية.  حاولي الذهاب إلى الفراش في وقت محدد يوميًا لضبط ساعة جسمك البيولوجية و لتنظيم عمل جميع أعضاء الجسم بشكل صحي. هيئي جو مريح و هادئ في غرفة نومكِ. خففي الأضواء حيث أن الغرفة المضيئة تعمل على إثارة الجهاز العصبي مما ينتج عنه الشعور بالأرق. يجب أن تكون الغرفة معتدلة الحرارة أيضًا. 

ممارسة الرياضة بشكل منتظم

 تساهم الرياضة في التخلص من الضغوطات النفسية لكن يجب تجنب ممارسة التمارين الرياضية الشديدة قبل الخلود إلى النوم لأنها سوف تسبب الأرق أكثر من علاجه. كما أنها تساهم في إبقاء الفرد مستيقظاً لفترة طويلة لأن الجسم يحتاج المزيد من الوقت حتى يعود إلى هدوءه مرة آخرى. ينصحكِ الخبراء بممارسة التمرينات الرياضية خلال اليوم أو صباحاً قبل وجبة الإفطار بشكل عام.

إبتعدي عن المشروبات الغنية بالكافيين

تجنبي المشروبات أو الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين  كالقهوة و الشاي و الشوكولاتة و المشروبات الغازية قبل النوم لصحتك و صحة جنينكِ. التقليل من المنبهات، خاصةً في فترة المساء، تساهم في التخلص من الأرق و التمتع بنومٍ عميق و هادئ. من المعروف أن آثار الكافيين تستمر في الجسم لفترة طويلة تصل إلى قرابة الـى 24 ساعة. من الممكن أن تتناولي كوب واحد من الأعشاب الدافئة أو مشروب الحليب الدافئ بدلاً من أي مشروب يحتوي على الكافيين.

تجنبي الأطعمة الدسمة ليلاً 

تجنبي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون خاصة خلال الليل نظراً لأن الجهاز الهضمي لا يتمكن بأن يقوم بوظائفه الكاملة أثناء النوم. يمكنكِ أن تبدلي هذه الوجبات بتناول كوب واحد من الزبادي أو بيضة مسلوقة. و يفضل أن تتناوليهم قبل النوم بثلاث ساعات. كل هذه النصائح تساهم في الحد من الشعور بالأرق و لكن إذا كان الأرق رغم كل المحاولات السابقة مازال مستمرًا لمدة تزيد عن شهر كامل فعليكِ إستشارة طبيب مختص.