ترجمة خاصة - النجاح - يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلات في إدارة الغضب، ولكن حتى أولئك الذين يجيدون التعامل مع مشاعرهم لا يزال بإمكانهم الاستفادة من طرق بسيطة قوية للتحكم في شعورهم حيث تؤثر الحالة المزاجية، خصوصاً، على حياتك اليومية لدرجة أن التحكم فيها يضفي تحسناً في نفسك.

وأشار موقع natural news إلى بعض الطرق التي تساعدك في إدارة عواطفك، ترجمها موقع "النجاح الاخباري:"

الطريقة الأولى: تعرف على مشاعرك

من المهم أن تتعرف على المشاعر وتصفها حتى يمكن معالجتها بشكل صحيح و. معرفة ما تشعر به سيسمح لك بإجراء التغييرات الضرورية في حياتك.

الطريقة الثانية: غيّر وجهات نظرك

يمكن أن تؤدي مشاعرك المفرطة إلى زيادة التفكير وأحيانًا الضيق العاطفي. في بعض الأحيان، فإنه يساعد على رؤية العالم في ضوء آخر لاستعادة السيطرة. من خلال طرح أسئلة على نفسك مثل "ماذا أفعل إذا كنت في مكانها؟" سيسمح لك ذلك باكتساب منظور مختلف.

الطريقة الثالثة: المشاركة في أنشطة جذابة نافعة

 غالبًا ما يشارك الناس في أنشطة غير صحية قد تزيد فقط من ضغوطهم النفسية الحالية. تاركين بذلك أثارا عكسية في نفسك كالإغلاق على نفسك مثلا، هذه الأنشطة لا تعالج المشاعر الشخصية وتكتسحها لذا لكي لا تتعثر، اتخذ إجراءً إيجابيًا وشارك في أنشطة صحية من شأنها تحسين مزاجك كممارسة الرياضة وقراءة الكتب.

الطريقة الرابعة: احصل على بعض أشعة الشمس

إن امتصاص بعض أشعة الشمس سيساعدك على الحصول على فيتامين د. هذه الفيتامينات معروفة بفوائدها الجمة على الصحة، علاوة على ذلك، سيسمح لك ذلك بممارسة أنشطة بدنية ممتعة مثل السباحة.

الطريقة الخامسة: قابل صديقًا مقربًا

 إذا كنت تشعر بالراحة، فإن مقابلة مع صديق تحبه سيساعد في رفع مستوى مزاجك. لن يقدم لك النصح فقط، بل يوفر لك أيضًا بعض الراحة التي تحتاج إليها.

الطريقة السادسة: استعن بالذكريات السعيدة

 أفتح صندوقك الخاص وأستمتع بالصور ومقاطع الفيديو القديمة للأصدقاء والأحباء سوف يتركون في ذهنك أثرا جميلا ويؤدي إلى تحسين مزاجك.

الطريقة السابعة: استخدم الزيوت العطرية

الروائح معروفة بتأثيرها في تعزيز الحالة المزاجية فغالبًا ما تستخدم الزيوت الأساسية في أماكن الاستجمام لمساعدة الناس على الاسترخاء والشعور بالراحة ، استنشق عطرا تحبه واغمض عينيك سوف تشعر بالفعل بتحسن وراحة .