ترجمة : علا عامر - النجاح - أوصت دراسة حديثة الأشخاص الذين يريدون الخضوع لفحوصات الكشف عن السرطان بضرورة حجز موعد في وقت مبكر من النهار، وذلك بسبب توصلهم إلى نتيجة أن الأطباء يعجزون عن تشخيص المرض بصورة صحيحة في نهاية النهار.

وأوضح الباحثون التابعين إلى جامعة بنسلفانيا أن نسبة دقة فحوصات المرضى الذين يتم تشخيص حالتهم في النهار أكثر بكثير مقارنة مع نسبة دقة فحوصات المرضى الذين يتم تشخيص حالتهم في المساء.

وأشار الباحثون إلى أن التراكمات و التعرض للضغط والتعب أمور تضاعف من شعور الاطباء بالارهاق، وتجعلهم عاجزين عن اتخاذ قرارات مصيرية وصعبة في نهاية النهار.

واستندت نتائج هذه الدراسة على تحليل فريق الباحثين بيانات حول حوالي 52 ألف مريض أرادوا الكشف عن السرطان، وكان لديهم مواعيد مع أطباء الرعاية الأولية بين عامي 2014 و 2016.

ولاحظ الباحثون أنه بالنسبة للنساء المؤهلات للكشف عن سرطان الثدي، أوصى الأطباء بإجراء فحص لـ 64 % من المرضى الذين عيّنوا موعدًا في الساعة 8 صباحًا، وحصل حوالي الثلث منهن على تصوير الثدي بالأشعة السينية أو أي اختبار آخر للمرض خلال العام.

أما بالنسبة للمرضى الذين عينوا موعدًا في الخامسة مساءً، كان 48 % فقط من المرضى يعتبرون بحاجة إلى الكشف عن السرطان.