النجاح - حذر علماء من جامعة بوفالو الأمريكية من الأدوية المضادة للحموضة التي تقلل من إفراز عصارة المعدة، لأنها تزيد من خطر تطور مرض القصور الكلوي وأمراض الكلى المزمنة.

وفي التجارب التي أجراها الباحثون بحسب موقع ميديك فورم راقبوا المؤشرات الحيوية بعد تناول أدوية مضادة للحموضة، التي يصفها الأطباء عادة للمرضى لمكافحة ارتداد الحموضة والقرح؛ ولاحظ الباحثون ازدياد خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة بنسبة 20%، ومرض القصور الكلوي بأربع مرات.

الدراسة أجريت على أكثر من 190 ألف شخص لمدة 15 سنة. واكتشف العلماء أن خطر الإصابة بمرض القصور الكلوي ظهر بين أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أدرجت أمراض الكلى في قائمة الأمراض الأكثر خطورة، إلى جانب أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان وأمراض الرئة والسكري.

ووفقا للإحصائيات، فإنه الطلب على الأدوية المضادة للحموضة يزادا ويشير الباحثون إلى أن 70% من المرضى الذين توصف لهم هذه الأدوية يفرطون في تناولها.