ترجمة : علا عامر - النجاح - أفادت دراسة حديثة أن نجاح الحياة الزوجية يعتمد بشكل أساسي على تركيبة جينات الزوجين، وليس على مبدأ التفاهم فيما بينهم على تقسيم الواجبات والمسؤوليات، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن صحيفة "ذا صن" البريطانية، الجمعة.

وأوضح العلماء بأن هناك ميزة خاصة موجودة في هرمون الاحتضان تساهم في تعزيز احتمالات وجود علاقة طويلة الأمد.

وأشار العلماء إلى أن هذه الصفات تساهم في اكتساب الأشخاص صفات العطف، والتضامن، والاستقرار العاطفي، والتعامل مع كافة فئات المجتمع.

وأكدت هذه الدراسة الأمريكية بأن امتلاك أحد الزوجين هذه الميزة في الجينات يمكن أن يساهم في استمرار الزواج أطول فترة ممكنة.

واستندت هذه الدراسة على فحص فريق الباحثين عينات اللعاب التي أخذت من عدد كبير من الأزواج، وتبين بأن الأشخاص الذين يمتلكون هذه الميزة ينعمون بزواج سعيد ومستقر.

وقال الباحث الرئيسي "جون مونين" : " يبدو بأن الجينات تؤثر بشكل ملحوظ على مدى سعادة ورضا الزوجين".

وأضاف : " إن الاختلافات الجينية تؤثر بنسبة 4% على السعادة الزوجية.. إنها نسبة ضئيلة ولكن مهمة جدًا".