نابلس - النجاح - كشف علماء يابانيون بعد دراستهم لحالات مصابين بفيروس كورونا المستجد إلى أنهم يتعرضون لتلف في الرئة حتى لو كان المرض دون أعراض، وهو ما اعتبروه أمرا خطيرا.

و أفادت المصادر الطبية، أن الدراسة اعتمدت على نتائج التصوير المقطعي للأشخاص المصابين بالفيروس من ركاب سفينة "دياموند برينسيس". ونشرت نتائج الدراسة بوابة جمعية الأشعة بأمريكا الشمالية.

ووجد أن من بين 104 أشخاص أصيبوا بالعدوى على متن السفينة، لم يكن لدى 76 أعراض. ومع ذلك، وجدت غالبية المرضى "غير المصحوبين بأعراض" (41 شخصا) تغيرات في رئتيهم، "تأثير الزجاج المصنفر".

توصل العلماء اليابانيون، بناء على هذه البيانات،  إلى استنتاج مفاده أنه حتى مع مسار المرض بدون أعراض، فإنه يحدث تلف في الرئة.