ترجمة : علا عامر - النجاح - في الوقت الذي تنفق فيه كافة الدول بلايين الدولارات من أجل إيجاد علاج لمرض السرطان، تشير غالبية الدراسات إلى أهمية إتباع أسلوب صحي في الحياة من أجل تجنب الإصابة بهذا المرض.

والآن، تشير هذه الدراسة الأولى من نوعها إلى أهمية فوائد إتباع العادات الصحية الغذائية المتمثلة في الحمية الغذائية المتوازنة، وبخاصة مساهمة هذه الحمية في التقليل من معدل وفاة مرضى السرطان بنسبة 65%.

وعبر الباحثون عن إندهاشهم من هذه النتائج، مؤكدين على ضرورة منح الأطباء العلم الأحمر من أجل إستخدام الحمية الغذائية المتوازنة كوصفة طبية للمرضى.

وقالت الباحثة الرئيسية "كالياني سوناوان"، جامعة فلوريدا،:" لقد توقعنا وجود تأثير إيجابي للحمية الغذائية المتوازنة، ولكن ما صدمنا هو نسبة إرتفاع هذه النسبة لتصل إلى 65%".

 وأشارت الباحثة إلى أن هذا البحث يركز على تأثير كافة أنواع الأطعمة على مرضى السرطان، على عكس كافة الأبحاث السابقة التي تتناول تأثير طعام معين على مرضى السرطان.  

وإستندت نتائج هذه الدراسة على قيام فريق العلماء بمراقبة أنواع الحمية الغذائية التي إتبعها ما يقارب 1200 شخص مصابين بالسرطان، وتمت فيما بعد عملية تتبع حالاتهم وملاحظة ظروف وفاتهم.

وتوصلوا إلى ملاحظة إرتفاع إحتمالية بقاء الأفراد المصابين بالمرض على قيد الحياة بنسبة 65%، وذلك بسبب إتباعهم لنظام الحمية الغذائية المتوازنة.

كما وأشار الباحثون إلى حاجتهم إلى إجراء المزيد من الأبحاث في هذا المجال، الأمر الذي يفتح باب أمل جديد أمام مرضى السرطان ينبأ بإرتفاع إحتمالية تخلصهم من المرض.