النجاح - كثر الأطباء يفضلوا أن مشاكلنا الصحية بالقيام بتغييرات في أسلوب حياتنا بدلا من اللجوء إلى الدواء. على أية حال، أظهر بحث جديد بأن دواءا واحدا، بشكل خاص، قد يكون هو الدواء الذي تبحث عنه.

وفقا لدراسة أجريت مؤخرا ونشرت في مجلة السرطان تبين أن الأشخاص الذين يأخذون علاجا مضادا للإلتهاب وغير استرويدي أو أكثر  مثل الاسبرين أو آي بروفين تراجع لديهم خطر الإصابة بالسرطان الخلية بنسبة 15 % وبنسبة 13 % من سرطان الجلد الملاني الخبيث مقارنة مع الاشخاص الذين يأخذون أقل من إثنان. أولئك الذين أخذوا ( علاج غير استرويدي ) لمدة طويلة كان لديهم خطر اقل في أغلب الأحيان!

ويخمن العلماء بأن العلاج غير الاسترويدي قد يساعد في منع السرطان عن طريق قمع بعض الإنزيمات المسببة  للسرطان. وهذه ليست أول مرة يتحدث بها العلماء عن قدرة الأسبيرين في علاج الأمراض والوقاية منها. فوفقا لدراسات سابقة تبين أن الاسبرين:

1.يخفض تخثر الدم في الأوردة العميقة.

2.يقي من الاصابة بمرض باركنسن.

3.يخفض جلطات الدم. الأسبيرين مضاد لنشاط تصفح الدم، مما يعني بأنه يمنع تثاقل وتكتل صفيحات الدم ويوقف التخثر.

4.يحمي من الإصابة بالربو. في دراسة أجريت عام 2008 تبين أن أخذ حبة أسبيرين من يوم لآخر قد يخفض من خطر الإصابة بالربو بمرور الوقت.

وبالرغم من هذه الفوائد ينصح دائما باستشارة الطبيب المختص قبل البدء في برنامج لتناول الاسبرين. الاسبرين ليس علاجا سحريا بدون آثار جانبية هناك حالات تعرض فيها المرضى للإصابة بالقرحة، الحساسية وحتى خسارة القدرة على السمع. هل استعملت الاسبرين مؤخرا وشعرت بتحسن أو تعب، حدثنا عن تجربتك!