ترجمة : علا عامر - النجاح -  

في خطوة كبيرة قام بها مجموعة من علماء جامعة اركسناس للعلوم الطبية ، قاموا على أثرها باكتشاف طرية أكثر تطورا لعلاج الادمان باستخدام العلاج الجيني.

حيث يقوم العلماء في اطار هذا الاجراء بادراج جينات مضادة للمواد المخدرة ضمن عينات فيروسية تم انشائها خصيصا من اجل هذا الغرض،ومن ثم يتم حقن المريض بهذه العينات التي تقوم بدورها بانشاء الاجسام المضاده التي تعمل على مكافحة المخدرات.

الأمر الذي يساهم في تعزير قدرة الأجسام المضادة التي تقوم باعتراض جزيئات الميثامفيتامين المخدرة السارية في مجرى الدم قبل وصولها الى الدماغ وقيامها بتحفيز المشاعر المرتبطة برغبة المدمن في تعاطي المخدرات . ويساهم هذا العلاج في تخفيف درجة المتعة التي يشعر فيها المدمن عند تناول هذا النوع من المخدرات.

في الوقت ذاته، يدرك العلماء ان هذا العلاج ليس عصا سحرية تعالج المدمنين بين ليلة وضحاها ، بل هو عبارة عن اداة تساعد المدمنين على تقليص فرص الانتكاس التي من المحتمل ان يمروا بها خلال فترة علاجهم.من الجدير ذكره، هو أمل العلماء بتطوير هذا العلاج واستخامه في علاج سلوكيات المدمنين الاخلاقية.