وكالات - النجاح - أوقفت الشرطة الإسرائيلية في الأيام الأخيرة، 53 عاملا فلسطينيا من مناطق الضفة الغربية خلال مكوثهم في عدة بلدات عربية بمنطقة الجليل، بذريعة دخول البلاد بشكل غير قانوني والعمل دون تصاريح؛ وفي أعقاب ذلك جرى إعادتهم إلى مناطق الضفة.

وادعت الشرطة في بيان لها، أنها "قامت بتوقيف عمال خلال تواجدهم في مبنى مهجور بالمدينة، وكذلك عمال مخبز وفي مصنع رخام وبنايات في طور البناء".

وأضافت أنه "في مدينة سخنين جرى توقيف عمال آخرين خلال مكوثهم في منزل قيد الإنشاء، وفي أعقاب ذلك جرى استجواب 6 أشخاص للاشتباه بقيامهم بتوظيف وإيواء ونقل عمال من الضفة بشكل غير قانوني".

وتشهد البلدات العربية في الجليل والمثلث والنقب والمدن الساحلية، حملات للبحث عن العمال، وتحولت المطاردة إلى كابوس يلاحق العمال الفلسطينيين الذين يعملون في البلدات العربية، وذلك بفعل ملاحقة الشرطة وجنود من حرس الحدود لهم، وتعتقل الشرطة عمالا من الضفة الغربية دخلوا للعمل وتوفير لقمة العيش لعائلاتهم.

وينام عدد كبير من العمال الفلسطينيين على الأرض وفي المخازن والملاجئ وتحت الأشجار كي يواصلوا عملهم في البلاد، ليوفروا لقمة العيش لعائلاتهم، بسبب سياسات الخنق ومنع التطوير الاقتصادي للضفة الغربية التي تعاني من قلة فرص العمال والبطالة والفقر.