النجاح - أكد رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن وادي عارة أحمد ملحم إستمرار الغضب في الداخل الفلسطيني جراء تصاعد الجرائم.

وقال ملحم لـ"النجاح" اليوم الأحد: " حدث بالأمس جريمة قتل في قرية عارة والتي سبقها اعتداءات عدة على بعض المواطنين منهم إمام مسجد، وما زال اطلاق النار منتشر في القرى والبلدات العربية". 

وتابع: " بحسب الإحصائيات في المجتمع العربي داخل الخط الأخضر هناك ما لا يقل عن (140) قطعة سلاح غير مرخصة، ولا يعد سلاح المقامومة".

وأضاف ملحم: " ضمان الأمن هو واجب الدول والوزارات ونحن نطالب شرطة الاحتلال ان تدخل للبدات العربية وتنقب عن السلاح وتسترجعه من حيث أتى، وتوفير الأمن".

زشل الإضراب الشامل، اليوم الأحد، مناطق عارة وعرعرة في الداخل الفلسطيني المحتل ، احتجاجًا على استمرار جرائم القتل المتواصلة في الوسط العربي.

وأقر الإضراب بناءًا على جلسة عقدتها لجنة المتابعة العربية العليا يوم أمس السبت، لمتابعة ملف الاحتجاجات الشعبية رفضًا لجرائم القتل المتصاعدة.

وتقرر نقل التظاهرة الحاشدة المقررة يوم الثلاثاء المقبل من الناصرة إلى الرملة عقب إطلاق النار على إمام مسجد في الرملة أول أمس ما أدى لإصابته بجروح خطيرة.