رام الله - النجاح - احتفلت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في مدينة بيت لحم، بتسليم جوائز مسابقة اسماعيل شمّوط للفن التشكيلي لعام 2019، على مسرح دار الكلمة الجامعية، اليوم الجمعة.

ونال الجائزة في المركز الأول: أحمد محمد كامل ياسين، ومعتز روني حجير، وثانيا محمود محمد حامد، وثالثا ريم عبد العزيز داوود النتشة .

وقال رئيس دار الكلمة الجامعية القس متري الراهب، إن "عشرات اللوحات، مئات الألوان، والكم الكبير من المواهب الفنية تتسابق للفوز بهذه الجائزة، ففي غضون سنين خمس راحت، تصدرت هذه الجائزة الجوائز الفنية للمواهب الفلسطينية الفتية، هنا نحن نبحث عن الموهبة، عن الفن، عن الرؤيا، عن الفكرة، عن الأصالة، عن المعنى، لذلك رحنا نختار موضوعاً رئيساً لكل مسابقة، ولقد جاءت هذه المسابقة تحت عنوان الى أين".

وتابع الراهب: "رغم كل النكبات والنكسات لم يتخل شعبنا يوماً عن أمله، بالعودة، وبالدولة، وبالحرية، وبالعيش بكرامة، هذه النماذج بين الألم والأمل هو ما عبّر عنه المتسابقون اليوم".

بدوره، قال رئيس الجالية الفلسطينية في مدينة هانوفر الألمانية يزيد شموط، "بكل فخر أقف اليوم هنا متابعاً مشاركا بقصة نجاح مميزة تنضم الى قصص نجاح كلية دار الكلمة الجامعية، وبكل اعتزاز اتابع معكم تطورا نوعيا بالأعمال الفنية المشاركة، والتي تعكس قدرات شعبنا الفلسطيني على التطور والتحدي بشتى الاشكال المقاومة حتى باللوحة، اللون القلم والقصة".

وأضاف: "إلى أين، هو اسم لوحة اسماعيل شموط المميزة والتي حفرت في ذاكرة كل فلسطيني".

من جانبها، قدمت رئيسة برنامج الفنون الجميلة في دار الكلمة الجامعية، والمشرفة على المسابقة رحاب نزال، أعمال الفنانين الخمسة عشر الذين وصلوا للمرحلة النهائية.