النجاح - نعت الأوساط الثقافية العراقية، الروائي الكبير سعد محمد رحيم، الذي رحل عن الدنيا، عن عمر ناهز(61) عامًا، في مستشفى الطوارىء بمدينة السليمانية، بعد تعرضه لازمة قلبية لم تفلح معها محاولات الأطباء في إنقاذ حياته، وقد عدَّ الكثير من الأدباء خبر رحيله صادمًا وخسارة لا تعوض للوسط الثقافي.

والروائي سعد محمد رحيم ،الكاتب والمؤلف القصصي العراقي، من مواليد محافظة ديالى سنة (1957)، عمل في التدريس والصحافة، ولقد صدر لهُ ستة مجموعات قصصية وعدَّة كتب فكرية ونقدية، كما أصدر ثلاث روايات: هي رواية "غسق الكراكي" التي فازت بجائزة الإبداع الروائي العراقي سنة (2000)، ورواية "ترنيمة امرأة، شفق البحر"، ورواية "مقتل بائع الكتب" التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية (2017). كما حصل على جائزة "كتارا" للرواية العربية لعام (2016) عن روايتهِ غير المنشورة "ظلال جسد.. ضفاف الرغبة.