النجاح - قدم طلبة فلسطينيون نسخة من مسرحية "الحضيض" للكاتب الروسي مكسيم غوركي بنكهة فلسطينية على خشبة مسرح عشتار في رام الله

وتستعرض المسرحية على مدى أربعين دقيقة جانبا من الصراع بين قوى الخير والشر في حياة صعبة لم يجد أصحابها سوى قبو تحت الأرض للعيش فيه. وقدمت هذه المسرحية آلاف المرات وبعشرات اللغات منذ عرضها الأول عام 1902 ويشارك في العرض سبعة ممثلين يعرضون شخصيات مختلفة

واستخدم المخرج خليطا من الموسيقى العربية والأجنبية في خلفية العرض الذي اختتمه بصوت الشاعر الفلسطيني محمود درويش وهو يقرأ مقاطعا من قصيدته "الجدارية".

وقال مخرج المسرحية الفلسطيني الشاب ساجي دميري خريج المعهد العالي للفن المسرحي في تونس "الأسباب التي دعتني إلى استخدام خليط من الموسيقى أنني عندما كنت أقرأ المسرحية كنت أراها واقعا أمامي لا تنتمي إلى زمان أو مكان محدد، فهي تنتمي إلى جميع الأماكن والأزمنة".

وأضاف "ربما يرى البعض أن استخدام مقاطع من قصيدة درويش دخيل على العمل، ولكن كل مقطع تم استخدامه يعكس شخصية ممثل كأنه يتحدث عن هذه الشخصية وعلاقة الشخصيات مع بعضها".