وكالات - النجاح - أقر المجلس الوزاري في حكومة الاحتلال لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، الذي انعقد اليوم، الأربعاء، سلسلة من الإجراءات، في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، فيما امتنع "كابينيت كورونا" من فرض قيود إضافية في هذه المرحلة، وقرر أن عدد الإصابات الخطيرة بالفيروس هو المعيار الذي سيتم بناء عليه فرض قيود جديدة.

وخلال الاجتماع، قال رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، إنه "في ظل المعطيات المتوفرة لدينا، نسعى جاهدين لتوفير حماية قصوى لمستوطني دولة الاحتلال وسلامتهم العامة، واتخاذ خطوات يترتب عليها الحد الأدنى من الأضرار الاقتصادية وتعطيل روتين الحياة".

قرارات "كابينيت كورونا":

إجراء فحوصات سريعة لتشخيص الإصابة بكورونا عند دخول مؤسسات لرعاية المسنين.

إجراء فحوصات سريعة لتشخيص الإصابة بكورونا في المعسكرات والمخيمات الصيفية التي تشهد مشاركة أكثر من 100 شخص.

فرض الحجر على العائدين من الخارج حتى تلقي نتيجة سلبية لفحص PCR (اختبارات العصا القطنية - المسحة العادية) لتشخيص كورونا.

وضع مخطط من قبل كادر وزارة الصحة لتقصير أيام الحجر.

تكثيف وتوسيع حملة التطعيم.

تكثيف الجهود الرامية لزيادة الوعي لدى الجمهور، مع التركيز على الدعوة لتلقي التطعيم، ووضع الكمامات والحرص على التباعد الجسدي.

وقال بينيت إن أكثر من 150 ألف فتى تتراوح أعمارهم بين 12 و16 تلقوا التطعيم المضاد لكورونا في الأيام الأخيرة. ودعا رئيس الوزراء كل من لم يفعل ذلك بعد إلى تلقي اللقاح. أضاف: "لدينا لقاحات للجميع، استفد منها، احم نفسك، حتى لا تضطر إلى تقييد نشاطك".

ووفق ما جاء في بيان صدر عن وزارة الصحة في حكومة الاحتلال "تقرر في الجلسة استمرار الإستراتيجية القائمة - ‘الكبح الناعم‘ - لتفشي الفيروس، مع إلحاق أقل ضرر ممكن بالاقتصاد وروتين الحياة". كما تم "التوصل إلى اتفاق مفاده بأن تطبيق الإستراتيجية يستلزم تحمل بعض المخاطر، لكن إذا تم أخذ مجموع الاعتبارات، بما في ذلك الاقتصادية منها، في الحسبان فإن الحديث يدور عن التوازن المطلوب".

وقام المجلس الوزاري المصغر بتفويض رئيس حكومة الاحتلال بينيت، ووزير الصحة، نيتسان هوروفيتس، باتخاذ قرارات مستمرة لتطبيق الإستراتيجية المحددة.

وفي وقت سابق، اليوم، رُصدت طفرة جديدة لفيروس كورونا في دولة الاحتلال. فبعد انتشار طفرة دِلتا، أو الطفرة الهندية، في الأسابيع الأخيرة، قالت تقارير إسرائيلية اليوم، إنه تم رصد الطفرة الجديدة التي يطلق عليها تسمية "دِلتا بلس". وفي موازاة ذلك، تم رصد انتشار سلالة جديدة للفيروس باسم "لامبدا" (Lambda) في 30 دولة منذ بدء ظهورها في البيرو، العام الماضي.

وتم تشخيص أربع حالات لمرضى كورونا أصيبوا بطفرة "دلتا بلس" في مختبر لأرضيات الجينات في دولة الاحتلال، وفقا للقناة 12 التلفزيونية. وتجري حاليا متابعة هذه الحالات من خلال تحقيق معمق حول سلسلة تناقل العدوى بها.

ووفقا لمعطيات وزارة الصحة في دولة الاحتلال، شُخصت 521 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالبلاد بآخر 24 ساعة، حيث تخطت الإصابات اليومية حاجز الـ500 لليوم الثاني على التوالي، وذلك لأول مرة منذ آذار/ مارس الماضي.

وتظهر معطيات وزارة الصحة في دولة الاحتلال، أنه منذ الإعلان عن تفشي الطفرة الهندية قبل 3 أسابيع تشهد البلاد ارتفاعا في عدد الحالات النشطة، حيث يتواجد بالبلاد نحو 3 آلاف حالة نشطة، فيما لوحظ ارتفاعا بالإصابات الخطيرة التي بلغت 40 إصابة بعد أن سجلت 7 إصابات خطيرة خلال الـ24 ساعة الماضية.