وكالات - النجاح -  

منذ بداية أزمة الصحية العالمية، تشير أصابع الاتهام إلى الصين باعتبارها مصدر فيروس (كورونا)، لكن دلائل جديدة قد تكشف حقائق مفاجئة عن القضية التي شغلت اهتمام العالم طوال ما يقرب من عام كامل

صحيفة (لا ريبوبليكا) الإيطالية، أفادت أن فريق أبحاث من جامعة ميلانو وجد أن امرأة تبلغ 25 عاما كانت مصابة بالفيروس بالبلاد في تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، أي قبل أسابيع من الإعلان عن حالة الإصابة الأولى عالميا.

الفريق الطبي كان قد أخذ خزعة من جلد المريضة، تبين فيها ظهور بقع حمراء على بشرتها، ووفقا لباحثي ميلانو، اتضح أن بعض أعراض الإصابة بالفيروس هو ظهور أمراض جلدية.

وللتوصل إلى الحقيقة بشأن انتشار الفيروس المستجد والاستفادة من الدروس المستخلصة، سيتجه فريق تحقيقات من منظمة الصحة العالمية إلى ووهان، بؤرة الانتشار الأولى للمرض.