نابلس - النجاح - أكد كبير علماء الأوبئة في الوكالة السويدية العامة للصحة، أنديرس تيغنيل، أن اتباع أسلوب مناعة القطيع في السويد لمحاربة تفشي فيروس كورونا فعال للغاية ، مؤكدا أن بلوغ "مناعة القطيع" في العاصمة ستوكهولم سيكون في غضون أسابيع.

وأضاف الأكاديمي الأوروبي، في تصريح صحفي لـ"سي إن بي سي"، أن أغلب مناطق السويد وضواحي ستوكهولم وصلت إلى مرحلة استقرار.

وتابع تيغنيل قائلا: "بدأنا نرى آثار مناعة القطيع، وفي أسابيع قليلة فقط، سنرى مزيدا من النتائج. وفي باقي أرجاء البلاد، الوضع مستقر".

وأشار الباحث إلى أن البيانات المتاحة لدى السلطات، تظهر أن 20 في المئة من سكان ستوكهولم اكتسبوا مناعة ضد الفيروس، وفي غضون أسابيع سيتم بلوغ (مناعة القطيع). ولهذا، أصبحنا نلاحظ تراجعا بطيئا في عدد الإصابات الجديدة بالتزامن مع زيادة عدد الاختبارات".

وأقرّ تيغنيل بأن معدل الوفيات من جراء كورونا مرتفع في البلاد (1937 حالة وفاة)، والسبب في ذلك هو انتقال العدوى إلى دور المسنين، مشددا على أن الجهات المسؤولة بصدد إجراء تحقيقات لمعرفة السبب.

ويجري تحقيق مناعة القطيع في العادة من خلال اللقاح، لكن هذا الأخير غير متاح في الوقت الحالي لكبح انتشار كورونا، ويعتقد علماء أن "المناعة الجماعية" قد تتحقق فعليا حين يصبح 60 في المئة من السكان محصنين وذوي مناعة ضد العدوى.