نابلس - النجاح - قال رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز إن جائحة فيروس كورونا قد تتسبب في انهيار الاتحاد الأوروبي، إن لم يتم اتخاذ إجراءات أكثر صرامة في التعامل مع الأزمة الحالية.

وأضاف سانشيز أن الظروف الحالية استثنائية، ودعا الي اتخاذ مواقف ثابتة للارتقاء الى مستوى التحدي او اعلان فشل الاتحاد.

وأشار الى ان اكثر الدول والحكومات المؤيدة للاتحاد وصلت الى منعطف حرج  في مواجهة كورونا، كما هو الحال في اسبانيا. وبالتالي تحتاج الى دليل حقيقي على التزام الاتحاد نحوها.

ووصف سانشيز جائحة كورونا بأنها أسوأ أزمة للصحة العامة في أوروبا منذ العام 1918.

كما أعرب عن ترحيبه بالإجراءات التي تم اتخاذها على المستوى الأوروبي في الأسابيع الأخيرة، لكنه برأيه لا تفي بالمطلوب.

ونوه إلى ضرورة اعتماد تحرك شعبي وخطة لا تفرق بين أي من الدول، وأضاف انه لا توجد فجوة تفصل بين الشمال والجنوب، و لم يتم التخلي عن أحد.

ودعا جميع دول الاتحاد الى مواجهة هذا التحدي و اعتبره تحديا استثنائيا وغير مسبوق، لامر الذ يتطلب استجابة موحدة وجذرية للحفاظ على النظامين الاقتصادي والاجتماعي وحماية المواطنيين.

هذا وكانت إيطاليا وإسبانيا قد طالبتا، بما باتت تعرف بسندات كورونا التي ستسمح للبلدان الأكثر تأثرا بالفيروس بجمع التمويل عبر أسواق المال تحت مظلة الاتحاد الأوروبي، حسبما نقلت وسائل إعلام أوروبية.

وازداد التوتر على مدى أسابيع بين أعضاء الاتحاد، حيث طالبت إسبانيا والبرتغال وفرنسا وإيطاليا،بالإفراج عن سندات اليورو لجمع الأموال، بينما تجادل الدول المحافظة ماليا مثل ألمانيا وهولندا لاتخاذ المزيد من التدابير المقيدة.

وتتصدر أربع دول في أوروبا وفيات كورونا حول العالم، حيث تحل إيطاليا في المركز الأول تليها إسبانيا ثم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.