وكالات - النجاح - أكد وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، تضامن القيادة والشعب الفلسطيني مع شعب اسبانيا وقيادتها في مواجهتها لفيروس كورونا، في ظل الازدياد الكبير للضحايا، حيث تعتبر اسبانيا من أكبر دول العالم التي ضربها الفيروس وتسبب بآلاف الوفيات والاصابات.

وشدد المالكي خلال اتصال هاتفي مع نظيرته الاسبانية اراتشا غونساليس لايا للتأكيد، على العلاقات الثنائية المميزة بين دولة فلسطين ومملكة اسبانيا.

بدورها، أكدت لايا وباسم شعب اسبانيا التضامن الكامل مع الشعب الفلسطيني في مواجهة جائحة الكورونا، مشيرة إلى أنها سعت من خلال الاتحاد الأوروبي على توفير حزم مساعدات مالية وطبية واجتماعية لدول جنوب المتوسط بما فيها فلسطين، وتمنت أن تصل فلسطين هذه المساعدات لتتمكن من مواجهة الفيروس.

وتابعت: "رغم الوضع الخطير الذي تواجهه اسبانيا إلا أنها تفكر بشركائها في الجنوب، وعليه تم تعديل أولويات المساعدات الاسبانية لتعكس اهتمامات اسبانيا الحالية ورغبتها في تسريع وتيرة تقديم مساعداتها بما يشمل دولة فلسطين".

وشكر المالكي نظيرته الاسبانية على هذا الاهتمام بدول الجنوب وجهودها مع الاتحاد الأوروبي لدعم هذه الدول، إضافة إلى الاهتمام الذي أولته لتعديل أولويات المساعدات في الخارجية الاسبانية بما يشمل فلسطين.

واتفق الوزيران على مواصلة الاتصال لاستكمال التنسيق والتعاون في مرحلة الكورونا.