نابلس - النجاح - اوضحت وزيرة الصحة د. مي كيلة أن وتيرة الإصابات المنخفضة بفيروس كورونا كانت نتيجة تعطل جهاز خاص في فحص النتائج الأيام الماضية. مضيفة أن  البدء بعمل الفحوصات تم في ثاني ايام العيد. 

ودعت خلال حديثها لـ"صوت فلسطين"، كل من زار اراضي عام (48) خلال الأيام الماضية وفترة عيد الأضحى المبارك أن يحجر نفسه وأن يتوجه للطب الوقائي لإجراء الفحوصات اللازمة.

وبيّنت كيلة أن البروتوكولات الصحية أخذت شكلا آخرا، حيث أصبحت مدة الحجر 10 أيام لمن ليس لديهم اعراض، أما من لديهم الاعراض فبعد انتهائها يتم حجرهم 10 أيام وثلاثة أخرى.

ومن المقرر أن يترأس رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الثلاثاء، اجتماعا للجنة الطوارئ العليا، واللجنة الأمنية، يليه اجتماع لمجلس الوزراء.

وبحسب وزيرة الصحة، فإن الاجتماعات ستبحث الإجراءات والتدابير التي تعتزم الحكومة اتخاذها بعد عيد الأضحى المبارك، لجهة المواءمة بين الحفاظ على الحالة الصحة للمواطنين والحرص على استمرار دوران العجلة الاقتصادية.

وكشفت أنه سيتم السماح بتشغيل المزيد من المرافق الاقتصادية الحيوية، وفق بروتوكولات وزارة الصحة.

يذكر أن الوزارة أشارت في تقريرها اليومي أمس الاثنين أن "44.9% من المصابين بفيروس كورونا تماثلوا للشفاء، في حين بلغت نسبة الإصابات النشطة 54.6%، وحالات الوفاة 0.5%".