نابلس - النجاح - توفي أمين سر حركة فتح في بولندا المناضل الطبيب خليل نزال "أبو جهاد"، صباح يوم الجمعة الماضية، عقب إصابته بفيروس كورونا.

ونعى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، د. صبري صيدم، الطبيب خليل نزال، ونشر صورة له أثناء تطعيمه بلقاح "فايزر" المضاد لكورونا.

وكتب: "في الخامس من هذا الشهر أرسل لي هذه الصورة وهو يتلقى لقاح فايزر المضاد للكورونا في وارسو... بكل أسف وقبل أكثر من أسبوع أصيب بالفيروس اللعين... اليوم صباحاً د. خليل نزال، أمين سر إقليم بولندا في ذمة الله.... رحم الله الطبيب الإنسان".

 

الأمر الذي أثار ضجة كبيرة خصوصا أن تفسير ما حدث صدر عن عضو لجنة مركزية لحركة فتح، ووزير سابق.

وأوضح أخصائي الأحياء الدقيقة والمناعة في جامعة النجاح د. وليد الباشا، أن الفيروس يصل ذروته في جسم الانسان في اليوم الخامس أو السادس، الأمر الذي يستدعي فحص "pcr" في اليوم السادس أو الخامس. 

وبين ان جهاز المناعة يقوم بفرز المناعة الأولية مع الأسبوع الأول كما أن المناعة الدائمة تظهر في الأسبوع الثاني وتصل ذروتها بعد الأسبوع الثاني.

وأشار إلى أن بعض الناس من الممكن أن تصل إلى 50 يوميا لكي تظهر المناعة الدائمة، مشيرا إلى أن غالبية الناس يحصلون على المناعة الدائمة في 4 أسابيع.

وأكد أن الانسان يحتاج إلى 4 أربعة اسابيع لكي يحصل على المناعة بعد أخذ اللقاح، كما أن بعض الناس يحتاجون إلى مدة أطول من أربعة اسابيع.

وفند ما كتبه عضو اللجنة المركزية د. صبري صيدم، وأوضح أن الاصابة وفق ما أعلن د. صيدم كانت في 22 من شهر يناير، الأمر الذي يؤكد أن التطعيم لم يصل لمرحلة تشكيل المناعة للانسان.

وأضاف، ما حدث مع د. خليل نزال، أنه توفي قبل أن يتكون لديه المناعة ضد فيروس كورونا بالرغم أنه تلقى اللقاح.