نابلس - خاص - النجاح - أكد عضو فريق تطوير لقاح ضد فيروس كورونا في امريكا الباحث الفلسطيني، البروفيسور علي فطوم، مساء اليوم الأحد، أن عدد من اللقاحات ضد فيروس كورونا أصبح متوفرًا، وأن نجاح لقاحات "فايزر، وموديرنا" بتخطي الـ(90) % يبعث الأمل ويشير إلى أن هناك امكانية للبدء في عملية التطعيم، والتأثير على عدد الاصابات والوفيات.

وأوضح خلال استضافته عبر "فضائية النجاح" أن الكميات الموجودة حاليا نسبيا للحاجة العالمية تعد ضئيلة جدا، لكنه أشار إلى أن هناك مساحة كبيرة بين الأمل وتحقيقه في اشارة منه إلى انتاج اللقاحات، وتوزيعها على البلدان الأخرى.

وبين أنه ما بين التطعيم والوصول إلى مرحلة المناعة نحتاج إلى ستة أسابيع، من أجل ظهور نجاعة الفيروس للمتلقيين.

وأضاف، استعمال اللقاح سيكون من أجل تخفيف الضغط على النظام الصحي، وقلل من امكانية العودة إلى الحياة الطبيعية بالشكل السريع، بسبب أن تلقيح 20 مليون انسان يحتاج إلى 40 مليون جرعة، اضافة إلى الاشكاليات التي تواجه البنية التحتية للتلقيح.

وقال: "حتى اللحظة لا يوجد نتائج تشير إلى أن اعطاء اللقاح في العضلة سيؤدي إلى تخفيف الانتشار، موضحا أن الوصول إلى مناعة القطيع بحاجة إلى لقاح يمنحنا مناعة ذاتية في الجهاز التنفسي العلوي ليمنع توطن الفيروس في تلك المنطقة وانتشاره من شخص لآخر.

وتابع، نتائج اللقاحات في المرحلة الثالثة التي أجريت على "الحيوانات" أظهرت منع المرض فيها، لكنها لم تمنع تكاثر الفيروس في داخل الأنف، مؤكدا على أنها قضية أساسية لصحة الانسان.

ولفت إلى أن لقاحا "فايزر وموديرنا" تم انتاجهما بتقنية جديدة، ولم توضح بالضبط استمرارية نجاعتها، وهل أنها ستبقى إلى مدة سنة أم 6 أشهر، وكيف يمكن أن تعطي تحفيزا للمناعة، والفرق بينهما.

ونبه إلى أنه في جميع دول العالم هناك مؤسسات صحية تعمل على الاستعداد للحصول على اللقاحات وتوزيعها وفق الضرورة.