نابلس - خاص - النجاح - أكد مدير الطب الوبائي، د. علي عبد ربه، مساء اليوم الإثنين، أن المنطقة الحمراء يكون عدد الإصابات فيها أكثر من 5 إصابات لكل ألف نسمة. 

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن التصنيف الوبائي يقسم المناطق حسب انتشار الوباء في مناطق الوطن، بمعنى أنه تم اعتماد معيار عدد الاصابات لكل ألف نسمة.

وبين أن المنطقة التي يكون عددها أكثر من 1000 نسمة وفيها أقل من 5 اصابات تصنف أنها متوسطة وتأخذ اللون الأصفر، وإذا كان عدد الاصابات أكثر من 5 تأخذ اللون الأحمر، بينما اذا لم تسجل هذه المنطقة اصابات لمدة عشرة أيام تأخذ اللون الأخضر.

وأشار إلى المناطق باللون الخضراء يسمح لها بالتعايش ولكن ضمن اجراءات الوقاية المتبعة من قبل الصحة، ويتحمل فيها المواطن المسؤولية الملقاة على عاتقه في عدم نقل العدوى للآخرين.

ولفت إلى أن المناطق التي تصنف حمراء، قد يتم اتخاذ اجراءات فيها تصل إلى عدم الحركة والتنقل والاغلاقات لفترة معينة بحيث لا تشمل كافة أرجاء الوطن.

وكانت اللجنة الوطنية للوبائيات واللجنة الوطنية لكورونا قد تباحثتا في مستجدات الوضع الوبائي وانتشار فيروس كورونا في فلسطين، في ظل تسجيل أعداد متزايدة للمصابين في المحافظات الشمالية بما فيها مدينة القدس والمحافظات الجنوبية.

وجرى خلال الاجتماع الذي ترأسته وزيرة الصحة د. مي الكيلة مناقشة الإجراءات الواجب اتخاذها من أجل الحد من انتشار الفيروس بين المواطنين.

وناقش الاجتماع خطوات المرحلة المقبلة إذا استمر تسجيل الأعداد المتزايدة للإصابات، فيما خرج الاجتماع بتوصية باعتماد نظام التصنيف الوبائي للمناطق وتقسيمها إلى مناطق حمراء وصفراء وخضراء، حيث يتم التعامل مع كل منطقة وفق تصنيفها الوبائي واللون.

وتطرق المجتمعون إلى تأثير افتتاح العام الدراسي على الإحصائيات وأعداد الإصابات.