نابلس - خاص - النجاح - أكد عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي، محمود الزق، مساء اليوم الأحد، أن كافة القوى السياسية توافقت على مواجهة الإنهيار في المنظومة العربية تجاه التطبيع المجاني مع الاحتلال، في ظل التغول الواضح من دولة الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وضم المزيد من الأراضي لصالح الاستيطان في الضفة الغربية والقدس.

وأوضح لـ"النجاح الإخباري" أن القيادة السياسية الفلسطينية توافقت على الرفض المطلق للتطبيع من بعض الدول العربية مع الاحتلال الاسرائيلي.

وأشار إلى أن التوافق جاء من أجل تفعيل المقاومة الشعبية والنضال المشترك من خلال هبة شعبية ترقى إلى انتفاضة عامة في مواجهة التطبيع وخطط الاحتلال في الضم وتطبيق صفقة القرن.

وشدد على أن هناك مساعٍ فلسطينية حقيقية من أجل توحيد الموقف الفلسطيني في مواجهة كل المؤامرات الخارجية وخصوصا من الادارة الأميركية والاحتلال.

كما أكد على أن الجهود تنصب الآن لإنهاء الانقسام وتجسيد الوحدة الوطنية من أجل توحيد الموقف الفلسطيني أمام العالم في مواجهة التطبيع المجاني ومخططات الضم.

وبين أنه سيتم تشكيل لجان في المدن والقرى لتفعيل المقاومة الشعبية في كل مكان، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية والوجود الفلسطيني مستهدف، ويجب علينا العمل من أجل مواجهة ذلك خصوصا من اسرائيل والقوى الخارجية.

وتمنى أن يكلل هذا العمل من أجل مواجهة تفكيك فكرة ترسيخ الانقسام والانفصال الجغرافي، موضحا أن المدخل الحقيقي لتثبيت خارطة الطريق لشعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.