نابلس - النجاح - قال المختص بالشأن الاسرائيلي شاكر الشابات، ان اسرائيل لديها استراتيجية واضحة بعدم السماح لايران بالتموضع عسكرياً وأمنياً في سوريا والمناطق القريبة التي لها تأثير على "الأمن" الاسرائيلي.

وأضاف الشابات في حديث لـ"النجاح":  أسرائيل تدرك الخارطة الأمنية والسياسية في سوريا، لذلك وضع سوريا الحالي لا يسمح بفتح حرب أو صدام عسكري معها، لذلك اسرائيل تستبيح سوريا كل مرة تحت مبررات أنها تحارب التواجد الايراني وحزب الله وتهريب وبناء قواعد الصواريخ".

وأشار الشابات الى أن العمليات الاستباقية لاسرائيل في سوريا تؤكد محاولتها الحد من التوسع الايراني، وخشيتها من تموضع ايراني قوي ، بالتالي تصبح مواجهة إسرائيل معها ضعيفة وأوراق القوة تميل الى الطرف الآخر".

و أشار الى  أن اسرائيل ليست معنية بفتح حرب واسعة، أو العودة لتنفيذ سياسة الاغتيالات كون ذلك سيقود الى صراع مفتوح،  وهي تدرك أن ايران كذلك ليست بوارد أن تفتح جبهة وصدام مباشر معها لكنها تعمل ضمن أدوات سياسية أخرى.

ولفت الشابات الى أن اسرائيل تدرك انشغال الجيش السوري مع جبهات مختلفة لذلك ستبقى سوريا ساحة مستباحة بالنسبة لها لتنفيذ نشاطات عسكرية بين فترة وأخرى.

  الجدير ذكره أنه وحسب وسائل إعلام سورية فإن إسرائيل نفذت هجوما صاروخيا على مواقع عسكرية جنوبي دمشق مساء الاثنين، أسفر عن سقوط  قتيلين وإصابة 7 آخرين وخلف أضرارا مادية، فيما تصدت الدفاعات الجوية السورية للصواريخ واسقطت معظمها قبل وصولها الى اهدافها.