نابلس - النجاح - أكد مستشار علاج الأمراض المعدية، د. ضرار بلعاوي أنه تفاجأ من الأخبار حول اللقاح الروسي، سوى اعلانهم البدء بالتجارب السريرية في منتصف يونيو/حزيران الماضي، وأوضح أننا تفاجأنا بالاعلان عن انتهاء التجارب السريرية على 76 متطوعا، مشيرا إلى أن العدد قليل جدا.

وأوضح أن روسيا أعلنت أنها ستقوم بالتجربة على 1600 مريض خلال الاسابيع القادمة.

وتساءل خلال مداخلة عبر "فضائية النجاح" : "كيف تعلن روسيا أنها ستقوم بتصنيع في أيلول المقبل، ليقومون بحملة تطعيم في شهر أكتوبر المقبل، مضيفا، "لم نعلم شيئا حول اللقاح سوى أن روسيا أعلنت أن اللقاح حقق نتائج جيدة، دون أن تنشر أبحاث حول اللقاح".

وأشار إلى أنه لا يمكن انتاج لقاح خلال أسابيع، والبدء بالتطعيم دون أن يكون آمن.

وحول التشكيك باللقاح الروسي، قال لم نرى جائحة تم تسيسها مثل "كوفيد-19"، بحيث تم التدخل سياسيا في عدد الاصابات والوفيات وسباق لطرح العلاج، والبحث عن لقاح مناسب، موضحا أن روسيا قد تريد تلميع صورة الكرملين أمام العالم وأن روسيا قوة علمية وتخرج باللقاح أول دولة.

وأضاف، "رشحت معلومة واحدة أن اللقاح من نوع "الحامل" لفيروس مثل الذي يصيبنا بالبرد مع وضع عليه فيروس كورونا، مبينا أنها نفس التكنولوجيا المستخدمة في جامعة أوكسفورد، وفي الصين أيضا.

وكان نائب وزير الصحة الروسية أوليغ غريدنيف، قد أكد اليوم الجمعة، أنه سيتم إعطاء اللقاح الأول ضد فيروس "كورونا" الذي طوره مركز "غامالي" للأطباء والجسم الطبي الذي يعمل على مواجهة الفيروس، وكبار السن.

وأوضح غريدنيف لوكالة "سبوتنيك"، أن تسجيل اللقاح الذي تم تطويره سيكون في 12 آب/ أغسطس الجاري، مضيفا أننا اليوم في المرحلة الأخيرة، لذا يجب أن يكون اللقاح آمنا، وسيكون من الممكن تقييم فعاليته عندما يتم تشكيل مناعة عند السكان.

وأعلنت هيئة حماية المستهلك الروسية "روس بوتريب نادزور" في وقت سابق، أنه يتم تطوير 26 نوعًا مختلفًا من اللقاحات ضد فيروس "كورونا" على أساس تجارب 17 منظمة علمية.

واجتاز لقاح واحد طوّره مركز "غامالي" تجارب سريرية على المتطوعين، كما يقوم مركز "فيكتور" بتطوير لقاح على ست منصات تكنولوجية مختلفة، حيث من المقرر إطلاق أول لقاح منهما في أيلول/ سبتمبر، والثاني في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الجاري.