نابلس - النجاح - أفاد مدير مستشفى نابلس التخصصي، د.كمال الوزني، أنه تم اجراء فحوصات لجميع الكادر الطبي الموجود في المشفى، بعد اكتشاف اصابة أحد الأطباء بفيروس كورونا.

وقال الوزني في تصريح خاص لـ"النجاح"، انه "تم ارسال عينات للفحص منذ صباح اليوم وظهرت بعض النتائج مساءً اليوم، وكانت جميعها نتائج سلبية أي غير مصابة بالفيروس"، مشيراً إلى أن 30% فقط من نتائج العينات عادت إلى الفحص وبانتظار الاعلان عن نتائجها.

وأضاف أنه "فور تلقي خبر اصابة أحد الكوادر الطبية الموجودين بالمشفى بالفيروس توجهت إلى المشفى وبالتنسيق مع محافظة نابلس ومدير الصحة بالمحافظة، وقمت بإغلاق المشفى أمام القادمين سواء من الكوادر الطبية أو المرضى ويبقى من هم داخل المشفى بالداخل ويمنع خروجهم منعُا باتُا، لافتاً إلى أن عدد المحجورين في المشفى وصل إلى 68 شخصا ما بين كادر طبي ومرضى، حيث بلغ عدد الكادر الطبي المحجور 38 و30 شخص من المرضى.

وأشار إلى إن وزارة الصحة أبلغته بأن باقي نتائج الفحوصات ستكون جاهزة حتى نهاية اليوم؛ وبناءً على النتائج سنكون أمام سيناريوهين.

ووفق مدير مشفى نابلس التخصصي، فإن السيناريو الأول أنه في حال كانت جميع النتائج سلبية فسيكون لا داعي لإغلاق المشفى أمام المرضى والحالات المرضية، وهذا يرجع أيضا إلى مجلس الوزراء والمحافظة.

أما السيناريو الثاني يقول الوزني: "إن كان هناك بعض النتائج الإيجابية فسأكون أول من يبقى داخل المشفى لمدة 14 يوما أنا والكادر الطبي وجميع المحجورين، موضحاً أنه أنه قام بالتواصل مع الطبيب المصاب منذ اللحظة الأولى "وقمت بعمل الخارطة الوبائية من خلال تتبع المخالطين له ومع ما من جلس وهذا ما فعلته الصحة أيضا".

وذكر الوزني أن جميع المتواجدين داخل المستشفى بخير سواء من مرضى ومرافقين أو كادر طبي ومعنوياتهم عالية وقمت بالاطمئنان عليهم جميعا وتوفير كل ما يلزم لهم من أدوية وغيره.

يذكر أن حصيلة الإصابات منذ صباح اليوم الخميس بفيروس كورونا ارتفعت إلى 50 إصابة في مدينة الخليل، من وفي محافظة نابلس إلى 3، وفق وزيرة الصحة، مي الكيلة.

وبذلك ترتفع حصيلة الإصابات في فلسطين إلى 795 إصابة، بينها 214 إصابات نشطة.

يشار إلى أنه تم اخذ 380 عينة  اليوم من المخالطين والمخالطين المحتملين لإصابة نابلس.

وأوعز محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان بالتشديد على تطبيق التعليمات والبروتوكولات الصحية في الأماكن العامة.