نابلس - نهاد الطويل - النجاح - أكد فقيه القانون الدولي اسماعيل معراف أمكانية سيناريو عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيكون قابل للتحقق بالنظر إلى عدد من الملفات التي تعصف بإدارته المستمرة وماضية وأعماله وما يلفها من سلسلة الفضائح السياسية والمالية والأخلاقية.

وقال معراف في تصريح خاصة بـ"النجاح الإخباري" اليوم الأربعاء إن القوانين الأمريكية حاسمة وتطبق على جميع المسؤولين في البلاد ما يمهد لسيناريو عزل ترامب من خلال تحقيقات وتقارير ستقوم بها 6 لجان خلال الفترة القادمة.

وتفصيلا لما سبق أشار معراف الى اللجان الاستخبارية والمالية والقضائية الى جانب اللجنة المعنية بالتحقيقات الخاصة على مستوى العلاقات الدولية.

وأوضح معراف أن العديد من الجوانب والفضائح التي لحقت بترامب منذ جلوسه على كرسي البيت الأبيض خضعت للتحقيق من قبل لجان سابقة ومنظورة حاليا في القضاء المختص.

وردا على سؤال يتعلق بتدحرج اجراءات العزل، قال معراف إن اللجنة القضائية ستقدم القرائن ذات الصلة بالتقارير والتحقيقات الخاصة بتوصيات العزل قبل أن يصار الى البدء بجلسات تتعلق بالتصويت العام في مجلس النواب ويتطلب ذلك تصويت عام في مجلس النواب.

ويحتاج تحقيق عزل ترامب من بوابة مجلس الشيوخ تصويت ثلثي مجلس الشيوخ، وهو احتمال غير قائم.بحسب معراف.

ورجح معراف أن يدخل سيناريو عزل ترامب مراحل معقدة  قد تأخذ وقتا طويلا رغم الدعوات التي اطلقها الديمقراطيون بإنجاز الخطوة على وجه السرعة.

ويطالب الديمقراطيون مجلس النواب بفتح تحقيق عزل بحق الرئيس ترامب، مستندين إلى ما يعتبرونه جرائم متعددة مثل عرقلة العدالة وانتهاك بند المكافآت في الدستور لصالح أعماله التجارية، بجانب تقويض حرية الصحافة.

وتنص الفقرة الثانية من المادة الأولى من الدستور الأمريكي على أن مجلس النواب "يختار رئيسه والمسؤولين الآخرين، وتكون لهذا المجلس وحده سلطة اتهام المسؤولين". لذا فإن العزل يجب أن يبدأ من مجلس النواب.

ويتضمن الجزء الخاص بمجلس الشيوخ في عملية العزل محاكمة يكون فيها النواب مدّعون عامّون بينما يكون مجلس الشيوخ أعضاء بهيئة المحلفين. ويجب أن يصوّت ثلثيهم بالإدانة، وبالقيام ببعض الحسابات فيجب أن يكون عددهم 67 سناتوراً على أقل تقدير، وبالتقسيم الحالي للحزب، فهذا يعني أن على 20 سناتوراً جمهورياً أن يصوت لإدانة ترامب، على افتراض بأن كل الديمقراطيين سيصوتون لصالح ذلك أيضاً.

وبدأ الحزب الديمقراطي تحقيقا رسميا في مزاعم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سعى للحصول على دعم سياسي من قوة أجنبية لإلحاق الضرر بمنافس سياسي.

وجاء قرار نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، بعد مطالبات من حزبها. وقالت بيلوسي "يجب محاسبة الرئيس".

ولم يحدث من قبل أن تم عزل رئيس أمريكي بعد تحقيق يمهد لذلك.