نابلس - النجاح - "حكمت المحكمة حضوريًّا ببراءة الصحافية هاجر حرب من التهم المنسوبة اليها".

بهذه الكلمات أعلن قاضي محكمة صلح غزة، حمدي شاهين، معبّرًا عن انتصار الحقيقة وانتصار الصحافة.

حكم اعتبرته الصحفية الشابة هاجر حرب انتصارًا لها وللصحافة ولكلمة الحق، معربة عن سعادتها بعد ثلاث سنوات من الملاحقات القانونية التي حاولت قمعها وإخماد صوتها.

وعن براءتها صرّحت حرب لـ"النجاح الإخباري" بقولها: "هذا انتصار ليس لهاجر فحسب بل انتصار للأقلام الحرّة ولكل الصحفيين".

واعتبرت حرب قرار القاضي حمدي شاهين دافعًا قويًّا للمزيد القرارات النزيهة والعادلة في مختلف القضايا.

وأضافت: "أشكر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، ووحدة الشكاوى، ولجنة التضامن مع الصحفية هاجر حرب، التي يرأسها الصحفي فتحي صباح، ونقابة الصحفيين والمحامين، وأصحاب الأصوات الحرة والضمائر الحيّة".

وكانت حرب قد تعرّضت للملاحقات القانونية إثر تحقيق استقصائي أجرته حول ملف شبهات الفساد في ملف التحويلات الطبية للعلاج في الخارج، والذي نشر عبر شاشة التلفزيون العربي منتصف عام (2016)، وتوالت إنجازات هاجر التي تصرّ على المضي في ذات الطريق وكشف الحقيقة في مكمنها.

وصرّحت هاجر أنَّها تجري حاليًّا تحقيقًا جديدًا، سيضاف إلى التحقيقات الثلاث التي أنجزتها.