النجاح - بخطوات حثيثة يعمل فريق مختبر تحليل السموم في جامعه الازهر بغزة، على فحص المنتجات الغذائية والكشف عن درجة السمية فيها للتقليل من انتشار بعض الامراض في القطاع وتحسين جودة الرعاية الصحية.

قالت د.مي رمضان مديرة مركز الأدوية والسموم بجامعة الأزهر : قد يكون من أحد أسباب حدوث السرطان أو الأمراض الأخرى كالتوحد وضعف الانجاب وأمراض اخرى متعلقة بالصحة العامة ترجع اسبابها إلى السموم وغالبا هذه السموم تنتقل بين المواطنين من خلال الطعام والشراب ولهذا كانت الاحتياجات لهذا النوع من التحاليل الخاصة لضبط جودة وخلو الأطعمة والمستحضرات من المواد السامة.

وفي هذا المختبر تسابق الشابة رنا مصطفى الزمن في فحص هذا النوع من الحلوى الذي يحتوي كما يبدو على درجه عالية من السمية، في محاولة منها لخدمة الطلبة والباحثين في تقديم أفضل تشخيص للسموم المتواجدة فيها.

تقول رنا مصطفى:" نقوم بتحليل بقايا المبيدات الموجودة في هذه المواد الغذائية ومن ثم نفحص المواد الملونة في جميع هذه المواد الغذائية حتى نقوم بتقديم للمستهلك الفلسطيني منتج ذات جودة عالية وكفاءة وخالي من السموم".

مختبرٌ سيقدم الخدمة الأولى من نوعها في غزة، في الكشف عن السموم وتحليها، ويرى مختصون وأكاديميون أن ذلك سيشكل تقدما هاماً على صعيد العمل المخبري الفلسطيني وعلى مستوى الأقليم.