غزة - أحمد حرب - النجاح - يواصل الشباب في قطاع غزة المحاصر السعي للوصول الى العالمية وشق طريق المستقل عبر ابداعاتهم في شتى المجالات والفنون أو ما بات يعرب بتخصص "التصميم الجرافيكي".

لا يتوقف الشاب جهاد ناجي عن بذل كل ما لدية من افكار في تصميم عملة الجنيه الفلسطيني التي تحاكي العملة الورقية، وتحمل الكثير من الأماكن والشخصيات والتي كان لها بالغ الأثر على خياراته وتصميماته.

وفي هذا الصدد، يتحدث ناجي لـ"النجاح" عن بداياته بالقول :" ما دفعني لتصميم الجنيه الفلسطيني هو أنني أحاول إعادة إحياء الجنيه الفلسطيني فنحن في فلسطين نفتقر للعملة الخاصة بنا ..تعتبر العملة النقدية واحدة من أكثر الأشياء المتداولة بين أبناء الشعب ووجود شخصيات ورموز فلسطينية على هذه العملات يطرح تساؤلات لدى الناس من خلال البحث عن هذه الشخصيات وبالتالي يقودهم إلى معرفة أكبر بالقضية الفلسطينية والتاريخ الفلسطيني".

يسعى ناجي ابن الثلاثين ربيعا من خلال تصميماته النقدية للفت نظر المعنيين لإصدار عملة فلسطينية مستقلة تحمل الرموز الوطنية والشخصيات المعروفة.

على الجانب الاخر اختار باهي الضبة مجال تصميم السيارات لندرته في قطاع غزة.

يجلس الضبة داخل مكتبه المتواضع في قطاع غزة منهمكا في رسم وتصميم السيارات القديمة.

يقول الضبة لـ"النجاح" :" مجال السيارات هو مجال هادف وما اقوم به من تصميم يمكن أن يضيف طابع فلسطيني عند الشركات العالمية".

ويتابع:" لدي طموح وأتمنى أن أحققه وهو أن أصل إلى شركة مرسيدس".

 

..

 

لدي طموح وأتمنى أن أحققه وهو أن أصل إلى شركة مرسيدس.
طموح الشباب في قطاع غزة إيصال  أحلامهم إلى العالمية التي  تشق طريقها من خلال تصميماتهم الإبداعية .