شبكة النجاح الإعلامية - النجاح - البروفيسور أحمد دروزة، استشاري جراحة القلب والصدر والشرايين، ابن مدينة نابلس التي ولد فيها عام 1956، وحصل على الشهادة الثانوية من مدرسة المطران الثانوية في عمان عام 1974، والتحق بجامعة عين شمس ليتخرج من كلية الطب البشري عام 1980، أكمل مسيرته الأكاديمية وحصل على شهادة الماجستير في الجراحة العامة عام 1984 ، والدكتوراه في جراحة القلب والصدر عام 1991، ليصبح كفاءة طبية وقامة فلسطينية ذات انتماء أصيل.

لم يكتفِ البروفيسور دروزة بهذه الإنجازات، وواصل مسيرته الأكاديمية ليحصل عام 1996 على شهادة الزمالة الملكية البريطانية في تخصص جراحة القلب والصدر من أدنبره.

يقيم البروفيسور دروزة بالقاهرة ولديه ولدان، يزور فلسطين من حين لآخر منذ عشرين عامًا، حيث يضطر لتلبية نداء المرضى والحضور بموجب تصريح محدود المدة؛ لأنَّه لا يملك بطاقة هويَّة فلسطينية بسبب إقامته بالقاهرة وإقامة عائلته الأصيلة في الأردن منذ عشرات السنوات.

بدأ عمله فلي فلسطين عام 1998 حيث لم يتوان البروفيسور دروزة عن الاستجابة لنداء الوطن، وقدم فورًا من مصر لوطنه الأم فلسطين بعد أن عرض عليه مجموعة من أطباء فلسطينيين في القاهرة فكرة إجراء عمليات القلب المفتوح في فلسطين بدلًا من تحويل هذه الحلات للعلاج بالخارج؛ لنقل الخبرة والكفاءة للطواقم المحلية،؛ وللتخفيف على الناس والمرضى تكاليف وعناء السفر، فوافق مباشرًا إجراءات استقدامه للوطن.

وبالفعل زار فلسطين عام (1998) وباشر العمل في مستشفى جمعيَّة المقاصد الخيرية الإسلامية ومستشفى رام الله الحكومي، وفي السنوات العشر الأخيرة تركز عمله في مجمع فلسطين الطبي؛ ليساهم في تدريب وتطوير الكفاءات المحلية والوطنية القادرة على المنافسة وتحمل المسؤولية في هذا النوع المميَّز والحساس من العمليات التَّخصصيَّة.

عطاؤه اللافت وتواضعه الزائد جعل اسمه على كلّ لسان، فعرفه القاصي والداني، عَمِل ولا زال يعمل في مستشفياتنا الوطنية منذ أكثر من عشرين عامًا، وتعافى على يديه آلاف المرضى ممن تعرضوا لوعكات صحيّة صعبة بسبب أمراض القلب وتطلب مرضهم تدخلًا جراحيًّا ليجدوا يده البيضاء تمدُّ لهم الحياة.

تميّز البروفيسور دروزة بابتسامة دائمة ورحابة صدر عارمة، تمنح المرضى الراحة والأمل عوضًا عن التعب والألم.

No photo description available.

وتشهد له إنجازاته الكبيرة حيث أجرى (5000)  عملية قلب مفتوح في فلسطين منذ عام 1998 حتى اليوم، وبنسبة نجاح تفوق النسب العالمية، ومن أبرز إنجازاته على الصعيد الوطني الفلسطيني:

  • (1000) حالة من عمليات القلب والشرايين والصمامات، بتقنية (القلب النابض) والتي تعتمد على إجراء العملية دون الحاجة لتوقيف القلب وشبك المريض على المضخة الاصطناعية، وبالتالي إجراء العملية وقلب المريض يعمل؛ مما يؤدي لتقليل المخاطر على المريض، وتقليل فترة التعافي في المستشفى، والعودة السريعة للحياة الطبيعية.

  • إنشاء قسم جراحة القلب والصدر الأوَّل في فلسطين في مستشفى المقاصد عام 1998.

  • إنشاء البرنامج الوطني لجراحة القلب بالتعاون مع المجلس الطبي الفلسطيني عالم 2010 لتأهيل جراحيين وطنيين في فلسطين.

  • إنشاء قسم جراحة القلب والصدر للتدريب في مجمع فلسطين الطبي بالتعاون مع وزارة الصحة الفلسطينية عام 2010.

  • نشر أكثر من 45 بحثًا علميًّا في مجلات تخصُّصيَّة عالميَّة محكَّمة دوريًّا في مجال جراحة القلب والشرايين.

  • البروفيسور أحمد دروزة مثال حيّ للانتماء الوطني، وقدورة حسنة لجيل الشباب وأمثاله المميّزين من الجالية الفلسطينية الذين لن يتوانوا عن نجدة وخدمة شعبهم في وطنهم الأم فلسطين.

 

No photo description available.