نابلس - النجاح - المقصف المدرسي هو أحد الخدمات الهامة التي تقدم لطلاب المدارس الوجبات على مدار اليوم، حيث يعتبر الغذاء الذي يقدمه هو المدخل الرئيسي للصحة المدرسية، وهو بالتالي من المحددات الرئيسية لسلامة العملية التعليمية برمتها، لذلك تحظى المقاصف المدرسية باهتمام كبير من قبل الجهات المعنية بالعملية التعليمية

تكمن الأهمية في كيفية تنفيذ وتعميم وجود المقاصف المدرسية، واستثمارها بشكل صحيح في تحقيق ثقافة غذائية صحية لشريحة عريضة من طلبة المدارس من الجنسين، وباختلاف مراحلهم العمرية.

وأوضحت اخصائية التغذية ياسمين عثمان، أنه يجب أن تكون الثقافة نمط ومنهاج حياة، كما يجب استثمار المقاصف المدرسية في رفع الوعي الصحي لدى الطلاب، وتعويدهم عادات غذائية صحية سليمة.

وقالت، يجب أن تكون هناك رقابة صحية  على المقصف المدرسي، حفاظ على صحة أبنائنا، للتأكد من نوعية الوجبات التي تقدم للأطفال ومدى صلاحيتها، حتى لاتضر بصحة الطلاب.

ورأت أن تقديم الطعام الصحي والطازج للطلاب هو دور تعليمي أيضا، موضحة أن كل مايوجد داخل جدران المدارس يهدف إلى تعليم الأبناء، ومن تلك الأمور هو تعليم الطلاب كيفية الاعتماد على النفس، وزيادة الوعي بأهمية أكل الوجبات الصحية والابتعاد عن المواد الحافظة والعصائر الملونة، كما يجب العمل على بيع مشروبات الطاقة فقط بالصيدليات، للحد من بيعها للمراهقين.

وطرحت بعض الافكار لوجبات صحية تناسب المقاصف المدرسية، مثل: الزبادي - العصائر قليلة المواد الملونة - سندويشات غنية بالتبروتين
والمكسرات المفيدة المحببة لدى الأطفال.