نابلس - النجاح - ما أن يأتي يوم الخميس، وبعد أسبوع من التعب سواء في العمل او الدراسة، حتى يسارع البعض لوضع خطط ومشاريع للاستمتاع بعطلة نهاية الأسبوع، فكيف هو الحال عند طلبة جامعة النجاح؟

بعد أن عاد الدوام وجاهيا، وانتظمت الدراسة في الجامعة، يحاول الطلبة فرحين الاستمتاع بكل لحظة ابتعدوا فيها عن الجامعة طيلة 18 شهرا، الأمر الذي جعلهم يغيرون نمط حياتهم من جديد، وهنا يصعب عند البعض التأقلم مجددا، خاصة أن نظام الدوام أصبح سبعة أيام في الأسبوع.

وأول مايفكر به الطالب من خطط ومشاريع يرفه بها عن نفسه وعن ضغط الدراسة، خلال العطلة الأسبوعية، هو النوم.  

فقال الطالب أحمد من كلية الفنون الجميلة، للنجاح الإخباري، إنه ينتظر اللحظة التي سيعود بها إلى المنزل ليخلد للنوم، سويعات، ثم استغلال الوقت المتبقي للدراسة وإنهاء " كومة من المشاريع" لتسليمها بداية الأسبوع، أما يوم الجمعة فسيخصصة لقضاء الوقت مع الأهل والأقارب والأصدقاء.

وهذا ما أكدت عليه طالبة أخرى من كلية الفنون، التي قالت إنها ستقضي يومها بالعمل على إنجاز المشاريع التي تطلبها الكلية، مضيفة أنها لاتجد وقتا لأي مشاريع أخرى.

النوم وقضاء بعض الوقت مع الصديقات، هذا ماتخطط له طالبة إعلام تدرس تخصص الإذاعة والتلفزيون، بينما يفكر طالب الإعلام أسامة هيلان، بالعمل الذي سيتوجه له مباشرة بعد الانتهاء من دوام الجامعة، حيث أنه يعمل ويدرس في ذات الوقت.