نابلس - خاص - النجاح - يحيي  الفلسطينيون في عدة مدن في العالم ، الذكرى الثالثة والأربعين لذكرى يوم الأرض، من خلال عدة فعاليات بدأت الخميس، أبرزها:

لبنان

أقيم في لبنان مهرجان الأرض والعودة الذي نظمه المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ، الجمعة 29-3-2019، احياءً للذكرى الثالثة والأربعون ليوم الأرض الفلسطيني، وذلك بمشاركة شعبية واسعة من المخيمات الفلسطينية في لبنان وممثلين عن الفصائل والمؤسسات وشخصيات فلسطينية ولبنانية.

ودعا نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ،هشام أبو محفوظ، الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات إلى التمسك بالوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الفلسطيني خيارا في هذه المرحلة الخطيرة التي تعيشها القضية الفلسطينية.

وحيا أبو محفوظ خلال كلمة الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي في مهرجان "الأرض والعودة" ،في صور جنوب لبنان، حيا الشعب الفلسطيني في الشتات وفي مخيمات لبنان وسورية والأردن على صمودهم وتمسكهم بحقهم في العودة إلى فلسطين بعد أكثر من 70 عاما على النكبة الفلسطينية.

وقال:" نحن في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج نعتبر أنفسنا جزءاً وركناً في جموع مسيرة شعبنا، نرسل عبر الحدود القريبة التي ستكون ممراً لعودتنا القريبة المظفرة لأهلنا وشعبنا في فلسطين الحبيبة بطولها وعرضها، نخاطبهم برسالة وحدةِ الشعب والأرض ووحدةِ المصير ووحدةِ هدف التحرير والعودة".

وأشاد أبو محفوظ بتضحيات وصمود الشعب الفلسطيني في الشتات والضفة والقدس المحتلة وقطاع غزة المحاصر، والأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، داعيا إلى التضامن مع الأسرى في ظل الاعتداءات الصهيونية المتواصلة بحقهم

سيرلانكا تحيي يوم الأرض

نظمت سفارة دولة فلسطين في سريلانكا بمناسبة ذكرى يوم الأرض، يوم الجمعة، سلسة من النشاطات في المحافظات الشرقية الرئيسية في جمهورية سريلانكا، وخاصة ترينكومالي، باتيكالو، أولوويل، وكلموناي وستستمر لمدة 5 ايام، لتسليط الضوء على ما يعانية الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك بمشاركة السفير الفلسطيني د.زهير زيد ،والصحفيين والحقوقيين ،وأعضاء مجلس بلدي وقيادات المجتمع المدني ورجال دين وممثل حزب الشعب السريلانكي الإشتراكي في كينيا أرون هيماشاندرا.

وفي كلمته أمام الحضور قدم السفير زيد شرحا عن يوم الأرض وأهميته وكيف تطورت الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب.

وأكد على ضرورة تدخل المجتمع الدولي للعمل على منع الاحتلال من التغول في ممارساتها العنصرية والقمعية ضد الشعب الفلسطيني ، وأن الشعب السريلانكي على أنهم يقفون مع الشعب الفلسطيني وسيستمرون في مساندة قضيته العادلة وصولا إلى الدولة الفلسطينية، وأنهم لايقبلون الممارسات الإسرائيلية ضد أبناء الشعب.

يشار ألى أن  السفارة أعدت تقريراً أخباريا باللغات الثلاث الانجليزية والسينهالية والتاميلية، وتم نشره حيث تناول هذا التقرير يوم الأرض، وما حصل فيه من نهب للأرض الفلسطينية، وإستهداف للمواطنين العزل، قوانين التفرقة العنصرية ومنع لم شمل العائلات والذي يشمل فلسطيني الداخل والمناطق المحتلة، الترحيل القسري، مصادرة الموارد الطبيعية وخاصة المياه، تجريف الأراضي وتدمير المزروعات والحقول الفلسطينية، المستوطنات الغير شرعية وجدار الفصل العنصري الذي يمزق الضفة الغربية وحصار غزة والممارسات الأسرائيلية في القدس.

استراليا

شهدت عدد من المدن الاسترالية مظاهرات حاشدة بالآلاف لإحياء الذكرى السنوية ليوم الارض ومسيرات العودة.

واحتشد الآلاف من الناشطين والأحزاب الاسترالية والجاليات العربية والجالية الفلسطينية في مظاهرة انطلقت وسط مدينة سيدني تضامنا مع فلسطين.

ورفع المشاركون خلال المظاهرة الأعلام الفلسطينية وشعارات منددة بالسياسة الأمريكية والممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني .

وتحدث في المظاهرة كل من السناتور كل نهون فاروقي عضو البرلمان الاسترالي والناشطة والشاعرة رولا عليان من الاتحاد العام لعمال فلسطين والناشطة نادية زعيتر عن المقاطعة وعدد من الناشطين وقد جاءت بدعوة من منظمة "Palestinian Action Group".

وفي سياق متصل شهدت مدينة ملبورن في ولاية فكتوريا مظاهرة حاشدة.

وتأتي هده الفعاليات على الساحة الدولية في سياق إحياء للذكرى السنوية الاولى لمسيرات العودة والذكرى الثالثة والأربعين ليوم الأرض الخالد ،والذي يؤكد فيه شعبنا على تمسكه بأرضه، واستعداده لتقديم التضحيات دفاعاً عنها في مواجهة مشاريع التصفية التي تستهدف الحقوق الوطنية الثابتة للشعب وفي مقدمتها صفقة القرن او السلام الاقتصادي او الحلول الانسانية التي تسعى الى تقزيم نضالات شعبنا بتجريدها من بعدها الوطني وحصرها بالبعدين الاقتصادي والانساني.

هولندا

في إطار الفعاليات التي تنظمها السفارة لإحياء الذكرى الثالثة والأربعين ليوم الأرض ، نظمت سفارة دولة فلسطين لدى مملكة هولندا وبالتعاون مع اللجنة الاكاديمية لجامعة لايدن يوم أمس الجمعة.

والقى المحاضرة مساعد وزير الخارجية لشؤون العلاقات متعددة الاطراف السفير عمار حجازي، في مقر الجامعة بمدينة لاهاي، وبحضور سفيرة دولة فلسطين لدى هولندا روان سليمان، والعديد من سفراء الدول المختلفة وأعضاء السلك الدبلوماسي والمنظمات الدولية المعتمدة في هولندا، إضافة الى ممثلي عن منظمات المجتمع المدني، وعدد كبير من طلاب الجامعة.

وتناول السفير حجازي في محاضرته عدد من القضايا الهامة، مستهلا إياها بالتذكير بيوم الأرض الخالد، وما يمثله بالنسبة للشعب، موضحا بأنه وفي مثل هذا اليوم من العام 1976 قامت الحكومة الإسرائيلية بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية ذات الملكية الخاصة في منطقة الجليل وتحديدا من أراضي عرابة وسخنين ودير حنا، وذلك من أجل تخصيصها للمستوطنات الإسرائيلية في سياق مخطط لتهويد الجليل.

وأشار السفير حجازي بأنه وعلى اثر هذه المصادرة الإسرائيلية غير القانونية لأراضي المواطنين الفلسطينيين لتنفيذ مخطط عنصري بامتياز، قامت جموع الشعب الفلسطيني بإعلان الإضراب العام في 30 آذار من العام 1976، وخرجوا في تظاهرات احتجاجاً على هذه المصادرات، إلا ان إسرائيل واجهتها بقتل 6 من أبناء شعبنا واصابة واعتقال العشرات منهم.

جدير بالذكر أن يوم الأرض الفلسطيني ،هو يوم يُحييه الفلسطينيون في 30 آذار من كلِ سنة، وتَعود أحداثه لآذار 1976 بعد أن قامت السّلطات الاسرائيلية، بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضي ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة، وقد عم اضراب عام ومسيرات من الجليل إلى النقب،  واندلعت مواجهات أسفرت عن سقوط ستة فلسطينيين وأُصيب واعتقل المئات، ويعتبر يوم الأرض حدثاً محورياً في الصراع على الأرض وفي علاقة المواطنين العرب بالجسم السياسي الاسرائيلي ، حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يُنظم فيها العرب في فلسطين منذ عام 1948 احتجاجات رداً على السياسات الاسرائيلية  بصفة جماعية وطنية فلسطينية