الخليل - أحمد زماعرة - النجاح -  داخل نادي اللياقة البدينة ورفع الأثقال، يستجمع الشاب سعيد البس – المصاب بمتلازمة "داون" – كامل قواه الجسدية لحمل مزيد من الأثقال، في مشهد يرسم لوحة من التحدي والإصرار، رغم كل ما ينهك جسده.
الإرادة والعزيمة التي يحملها الشاب سعيد البس (27 عامًا) من مخيم العروب شمال الخليل، التي تفوق الأوزان التي يحملها، هي من أوصلته ليكون سفيرًا وممثّلًا عن دولة فلسطين في بطولة العالم للأولمبياد، والتي من المزمع عقدها في دولة الإمارات العربية المتحدة، نهاية الأسبوع الجاري، بمشاركة دولية واسعة.


شغف الشاب سعيد في رياضة حمل الأثقال الرياضة الصعبة خاصة على ذوي الاحتياجات الخاصة والمصابين بتلازمة "داون"، دفعه للمواظبة على ارتياد النادي الرياضي لممارسة هذه الرياضة، وطموحه لم يقف عند هذا الحد، بل يمارس السباحة بشكل احترافي، فقد شارك في العديد من البطولات المحلية في ألعاب القوى، وظفر بالميدليات الذهبية في مسافات الـ(100) متر و(200) متر.
بطولة العالم للأولمبياد التي ستعقد يوم الجمعة المقبلة، في (الثامن من آذار / مارس)، والتي سيكون الشاب سعيد البس خير ممثل لفلسطين برفقة شاب آخر في فئة رفع الأثقال، ومن المتوقع أن يشارك فيها (7000) لاعب، من (170) دولة من حول العالم، منهم ذوي احتياجات خاصة وإعاقات ذهنية، بالإضافة لوجود "لاعب شريك" يشارك برفقة المصابين بمتلازمة "دوان" أو من ذوي الاحتياجات الخاصة في بغض الألعاب ضمن البطولة.


بطولة الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية (2019) تتفرع لـ(24) رياضة، وتعتبر حدثًا رياضيًّا إنسانيًّا يجمع أصحاب الهمم من ذوي الاحتياجات الخاصة الذهنية، من جميع أقطار العالم، لتعزيز اندماجهم في المجتمع.
وفي ذلك، قال تيسير أبو سل مدرّب الأولمبياد الخاص الفلسطيني لرفع الأثقال، والمدرب الخاص للشاب سعيد البس لـ"النجاح الإخباري": نحن بحاحة لدعم هؤلاء الرياضيين المصابين بمتلازمة "داون"، وإشراكهم في الرياضات الجماعية والفردية، واستنهاض مواهبهم وقدراتهم، وإحيائها وتنميتها، ومن خلال هذه البطولة سيتم خلق جو مختلف، يمتاز بالوحدة والتضامن مع هذه الفئة".
الشابان سعيد البس ومعن جوابرة، يمثلون فلسطين في هذه البطولة من خلال الأولمبياد الفلسطيني الخاص، لفئة رفع الأثقال على وزن (25) كيلو، بالهمة والعزيمة التي يمتلكها الشاب البس، من المتوقع أن يحصل على جوائز مشرّفة للرياضة الفلسطينية، وسيكون خير ممثل لفلسطين، أشار المدرب تيسير أبوسل.
وأردف قائلًا: "الرياضة الفلسطينية وجه آخر لنقل رسالة الشعب الفلسطيني، وحفر اسم فلسطين بإبداعات مواهبها والحصول على الجوائز المختلفة، وهذه ليست المرة الأولى التي تشارك فيها فلسطين هذه البطولة، سبق وأن شاركت وحصلت على (7) ذهبيات، و(3) فضيات، و(4) برونزيات".
من رحم المعاناة، ومن بين أزقة مخيم العروب، يصل شاب مصاب بمتلازمة "داون" إلى الساحة العالمية، حاملًا علم فلسطين، ومعاناتها وآلامها، ليوصل رسالة مفادها أنَّ الشعب الفلسطيني بكل فئاته وأطيافه قادر على المنافسة والتحدي، محب للحياة، إبداعاته لا تحدّه حدود، قادر على كسر قيود الاحتلال بإبداعه وابتكاره، يضيف عبداللطيف البس، شقيق الشاب سعيد البس لـ"النجاح الإخباري".
رسالة سعيد اليوم، ورسالة (7000) مشارك في بطولة العالم للأولمبياد أنَّ هذه الفئة تحتاج لحاضنة مجتمعية لرعايتها، والاهتمام بها، وبقدراتها وتنمية مواهبها المختلفة، وستصل للمحافل الدولية بإبداعاتها المختلفة، وتستطيع إثبات ذاتها، أكَّد عبداللطيف.
وتابع: "اليوم يشكِّل شقيقي سعيد مصدر فخر واعتزاز لنا، ولفلسطين، ولكلِّ من عرفه، الاهتمام البالغ بسعيد، والاهتمام بالمواهب الرياضية التي كانت مزروعة بداخله، واصطحابه في المناسبات الاجتماعية ودمجه في البيئة المحيطة بنا، جعلت سعيد في مرحلة من المراحل بطلًا لبطولات محليَّة، وربما سيكون بطلًا عالميًّا".
وناشد عبداللطيف البس العائلات، وجهات الاختصاص، والمؤسسات ذات العلاقة، بالاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة، والمصابين بمتلازمة "داون" و تقديم المزيد من الرعاية والاهتمام، ومساندتهم، واعدًا أنّه سيكون مصدر عز وفخر، وعنصر مفاجأة، وطاقة من الإبداع والتميز في مجالات عدة، سعيًّا لتغيير نظرة المجتمع لهذه الفئة، وتوسيع دائرة التعامل والاهتمام بها.