النجاح - أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، أن قرار ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل رسمياً، هو قرار ينطوي على مخاطر كبيرة، والولايات المتحدة الامريكية بهذه الخطوة تكون قد فتحت باب الصراع على مصراعيه، وضربت عرض الحائط قرارات الشرعية الدولية الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة التي اعترفت بالقدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 67.

ودعا أبو ظريفة القيادة الفلسطينية، إلى الإعلان أن الولايات المتحدة لم تعد شريكا لأي عملية تسوية، ومطلوب فتح آفاق أمام جماهير شعبنا لأخذ زمام المبادرة بتجديد الانتفاضة من أجل رفع كلفة الاحتلال للأراضي الفلسطينية، وتجديد طلب العضوية الكاملة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتفعيل الشكاوي في محكمة الجنايات الدولية والانضمام لكل المؤسسات الدولية.

يشار، أن ترامب اعترف رسمياً مساء اليوم بالقدس عاصمة لإسرائيل.