عاطف شقير - النجاح - إصيب توفيق أبو نعيم مسؤول قوى أمن حماس بغزة في محاولة اغتيال فاشلة بتفجير سيارته في النصيرات، حيث افادت مصادر محلية بإصابة  ابو نعيم إثر محاولة الاغتيال التي استهدفت سيارته.

 وبهذا الصدد، قال اللواء والخبير العسكري واصف عريقات لـ" النجاح الاخباري" ان اصابع الاتهام وراء عملية اغتيال توفيق  ابو نعيم تعود الى الاحتلال وعملائه موضحا ان اللجنة الامنية ستستنبط من يقف وراء عملية الاغتيال الفاشلة.

واضاف عريقات ان مصلحة اسرائيل الاولى تقف وراء عملية الاغتيال لعرقلة التوصل الى مصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وتابع عريقات " ان كيفية التفجير تشير ان عملية الاغتيال وراءها اناس مدربون وهي ليست عملية فردية ومحلية وهناك دقة واتقان في عملية الاستهداف موضحا ان مخطط الاغتيال تم من مستويات عسكرية عليا.

الجدير ذكره، ان الانفجار وقع بعد خروج اللواء من مسجد ابو الحصين وسط القطاع حيث كان يؤدي صلاة الجمعة، واكدت المصادر اصابة عدد 
من المواطنين في الانفجار بينهم اللواء الذي وصفت اصابته بالطفيفة، وأفاد مراسللنا انه تم تحويل أبو نعيم لمستشفى الشفاء من أجل استكمال ومتابعة العلاج.

حلس يستنكر

استنكر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مفوض التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبية أحمد حلس محاولة اغتيال القيادي في حركة حماس توفيق أبو نعيم.

واعتبر هذه المحاولة الفاشلة، محاولة لإفشال تحقيق المصالحة.

وأكد رفض هذا "الأسلوب الجبان الذي يستهدف توتير الواقع الفلسطيني، لتعطيل خطوات المصالحة".

وطالب بضرورة نبذ أعمال العنف بكل أشكاله، ودعم جهود المصالحة وصولا للوحدة الوطنية، والالتفات للقضايا المصيرية التي تواجه شعبنا، وأولها الهجمة الاستيطانية والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة ضد الأرض والإنسان الفلسطيني.