وفاء ناهل - النجاح - تمسك رئيسا سلطتي الأراضي والبيئة في غزة بمنصبيهما ورفضا تسليمهما لرئيسة سلطة جودة البيئة عدالة الأتيرة، ورئيس سلطة الأراضي صائب نظيف اللذان وصلا من رام الله لهذا الغرض. 

وفي هذا السياق اكدت رئيسة سلطة البيئة عدالة الاتيرة أن الوفد الذي توجه للقطاع دخل بناء على التعليمات والتنسق، كما وان رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله  ارسل نائبه د. زياد ابو عمر برفقة الوفد، و بالتنسيق معه تم التوجه لتسلم المهام".

وأضافت الاتيرة في حديثها لـ"النجاح الاخباري": جلسنا مع الموظفين والذين كان اغلبهم من الضفة والبعض من غزة، وجرى حديث مطول من اجل تجسيد المصالحة والتمكين، وكذلك تم الحديث عن الخطط المستقبلية، وعلى أساس ان يطبق القانون الواحد حسب ما كان بالاتفاق، وحسب ما كان قبل الانقلاب".

وتابعت :" ما قاله كنعان انا رئيس سلطة بغزة وانتي رئيس سلطة بالضفة"وهذا امر مخالف لكل ما تم الاتفاق عليه، فقلت له انه لا يوجد مؤسسة لها رئيسين بالتالي نحن هنا لنستلم،  وكان رده" انا رئيس السلطة ولست انتي".

وأضافت: عندما وصلني هذا الرد منه اجبته بأنني سأخرج برسالة مفادها "أنك لم تمكني ان استلم السلطة وامارس مهامي" فلم يغير رايه".

وأكدت الاتيرة انها رفضت امس الخروج للاعلام وحذرت من تسريب أي معلومة، وتابعت:" حاولنا مرة ثانية عن طريق التنسيق مع الدكتور زياد عمر وقيادتهم، ولكن لم يغير وجهة نظره وقال انتي رئيس سلطة لضفة وانا لغزة، ورفضوا ان يدخل اي موظف من الموظفين".

وشددت الاتيرة، ان ما حصل هو مجرد خلافات وسيتم حلها لان الاولوية الاولى هي المصالحة، والمشروع الوطني".

من جهته قال كنعان عبيد أنه تم الإتفاق اليوم مع الدكتور زياد ابو عمرو نائب رئيس الوزراء على أن يكون عبيد رئيس سلطة البيئة في غزة وأن يكون موظفو غزة تحت مسؤوليته وأن تكون المهندسة عدالة الأتيرة رئيسة سلطة البيئة في فلسطين وأن يكون التواصل مع موظفي غزة عبر م. كنعان عبيد وهذا الأمر لحين إتمام مهام عمل اللجنة الإدارية".

وتابع عبيد:" تم التأكيد مع معالي د. زياد على أن عودة المستنكفين يتم بعد انهاء اللجنة الإدارية لعملها وهذا الأمر في جميع الوزارات
وتم تبليغ المهندسة عدالة رسميا بالأمر ورفضت تنفيذ إتفاق د. زياد وأصرت على عودة المستنكفين وعدم الاعتراف برئيس السلطة في غزة وخرجت من سلطة البيئة بعد مكالمات مطولة طالبتها بتنفيذ هذا الاتفاق".

من جهته، قال رئيس مكتب الإعلام الحكومي في حركة حماس سلامة معروف لـ"النجاح الاخباري" ان لا صحة بالمطلق لاشاعة تقديم كنعان عبيد استقالته كرئيس لسلطة البيئة في غزة.

خلاف سلطة الأراضي

 من جهته أكد  رئيس سلطة الأراضي صائب نظيف لـ"النجاح الاخباري"، عودته وطاقم العمل المرافق له إلى رام الله بسبب إصرار رئيس السلطة المُعين من قبل حركة حماس، كامل أبو ماضي على البقاء في موقعه.

وقال نظيف: "توجهنا الى غزة، بناً على تعليمات الحكومة، ومن اجل توحيد المؤسسات في شطري الوطن، ولكن تفاجأنا بوجود رفض للتعاون معنا، وتسليمنا مهامنا".

وأضاف:" وما حدث أن المكلف بملف الاراضي من قبل حماس رفض تمكيننا من ممارسة صلاحياتنا وفق القانون، وما نص عليه اتفاق المصالحة".

وتابع نظيف:" نأمل ان تحل كافة الخلافات والمشاكل، من اجل اتمام عملية المصالحة، مؤكداً انه أطلع القيادة على تفاصيل ما حدث".

وأردف: نحن نأسف من هذه التطورات التي تأتي في سياق تعطيل الجهود الرامية لتمكين حكومة الوفاق الوطني من العمل في قطاع غزة، وما نؤكد عليه على أن رفض تسليمنا الصلاحيات يخالف اتفاق المصالحة الموقع بين حركتي فتح وحماس في القاهرة برعاية مصرية.

بدوره أكد رئيس سلطة الأراضي بغزة د. كامل أبو ماضي، أن عملية التسليم لرئيس سلطة الاراضي في الضفة، صائب نظيف والوفد المرافق له تمت دون أي مشاكل.

وقال أبو ماضي: " حضر وفد سلطة الأراضي من الضفة الغربية أمس وتم استقباله وقام بزيارة سلطة الأراضي بالقطاع وتعرف على جميع مكوناتها".
وتابع:" إن نقطة الخلاف كانت من خلال طرح قضايا لا يتم البت فيها الا من قبل اللجنة الادارية، كما أن هناك اتفاقيات سابقة بين الجهات القيادية والسياسية تحكم هذه المسائل ولا استطيع أن أحكم بها".

وأضاف أبو ماضي: " نحن سلمناهم وفتحنا أمامهم كل شيء ، ولكن الوفد يحمل رؤية تختلف مع التعليمات الصادرة لنا من الجهات المختصة".

القواسمي: ما جرى ما كان يجب ان يجري

بدوره قال الناطق باسم حركة فتح أسامة القواسمي،  لـ"النجاح الاخباري" :نحن مصرون على حل كل الاشكاليات والتغلب على كل المعيقات في وجه المصالحة".

وأضاف:" نحن تعاملنا مع ما حدث بشكل إيجابي وردنا كان إيجابياً، هناك أزمة في سلطة الأراضي والبيئة، لكن بالحوار والتفاهم السلمي المبني على اساس الوطن الواحد والسلطة الواحدة، سنتمكن من حل كافة الإشكاليات وسنمضي قدماً بالمصالحة وسنتغلب على كل المعيقات".